أصـــوات سيتي

يبدو أن الحديث الذي كان في كواليس دولة الأوروغواي حول رغبتها في إعادة “المونديال” إلى المكان الذي شهد تنظيم أوّل نسخة لنهائيات كأس العالم سنة 1930، بات أمرا رسميا الآن، لجعل نسخة 2030 احتفالية بمناسبة مرور 100 سنة على انطلاق أكبر محفل كروي في العالم، في مونتيفيديو الأوروغويانية.

ويرتقب أن يعلن رئيسا دولتي الأوروغواي والأرجنتين رسميا في 30 من غشت الجاري عن تقدّمهما بطلب احتضان نهائيات “مونديال” 2030، وذلك على هامش زيارة موريسيو ماكري، رئيس الأرجنتين، لطباري فازكيز، رئيس الأوروغواي، في مونتيفديو، ليكونا بذلك أول المترشحين لتنظيم النسخة المئوية لكأس العالم، إذ ستفتح “فيفا” باب الترشّح أمام مختلف القارات باستثناء قارتي آسيا، حيث ستنظّم قطر نسخة 2022، وإفريقيا أو “الكونكاكاف”، وذلك حسب وجهة “مونديال” 2026، التي يتنافس على احتضانها المغرب من جهة والثلاثي أمريكا، كندا والمكسيك.

ويركّز المغرب حاليا بشكل كبير على الظفر بتنظيم نسخة 2026 من كأس العالم بعد أربع محاولات سابقة لم تكلّل بالنجاح، مدعّما ببنيته التحتية التي تطوّرت بشكل ملحوظ مقارنة بالسنوات الماضية، وكذا العلاقات الجيّدة التي تربط المغرب وجامعة كرة القدم بمجموعة من الاتحادات عبر العالم، كما أن تحرّك الأوروغواي والأرجنتين صوب نسخة 2030 من شأنه زيادة الضغط على المغرب للمنافسة بشكل أكثر قوّة على نسخة 2026.

وتظل رغبة الأوروغواي والأرجنتين الشرعية في التقدّم بطلب ثنائي لتنظيم نسخة 2030، مزعجة للملفّين الأمريكي والمغربي في حال تم التفكير في نسخ مبادرة اللجنة الأولمبية الدولية برئاسة توماس باخ، والتي ارتأت الإعلان عن منح شرف تنظيم نسختي أولمبياد 2024 و2028 في آن واحد، حتى تمكّن كلا من باريس ولوس أنجلس، اللذان بقيا متنافسين وحيدين على نسخة 2024 من تنظيم الدورتين المذكورتين بشكل توافقي، وهو ما ينتظر أن يتم الإعلان عنه رسميا في 13 من شتنبر المقبل في البيرو على هامش الاجتماع الـ131 للجنة الأولمبية الدولية.

وشرعت الصحافة الأمريكية منذ إعلان المغرب نيته تقديم ملفه لطلب تنظيم كأس العالم 2026، في شن حملة على المملكة، من خلال تبخيس ما تم إنجازه على مستوى البنيات التحتية، واعتبار ملف أمريكا، كندا والمكسيك، أكثر قوّة وتميّزا وقدرة على النجاح من نظيره المغربي، خاصّة وأن دورة 2026 ستكون أوّل نسخة تطبّق فيها المعايير الجديدة لـ”فيفا” من خلال الرفع من عدد المنتخبات إلى 48 منتخبا بدل 32.

شارك المقال :