أكد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أمس الخميس بالرباط، أن تقييم حصيلة الشطر الأول من برنامج استكمال تأهيل 25 ألف من حاملي الإجازة، التي استفاد منها 8863 متدربا سيمكن من إطلاق الشطر الثاني الذي يهم 15 ألف من الشباب في ظروف جيدة، والاستجابة للطلب المتزايد على البرنامج.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن العثماني أبرز خلال اجتماع خصص لتقييم المرحلة الأولى من برنامج استكمال تأهيل 25 ألف من حاملي الإجازة من أجل الحصول على شهادة الكفاءة المهنية، أن أسس وتوجهات التكوين في إطار هذا البرنامج، والضوابط العامة له، كانت ثمرة حوار مشترك مع مختلف المتدخلين، مما مكنه من تحقيق نجاح معتبر زود آلاف الشباب بالكفاءات والكفايات الضرورية، بمشاركة 12 جامعة و79 مركزا للتكوين المهني.


وأبرز العثماني أن الدولة قامت بتعبئة تمويلات بلغت 500 مليون درهم، منها 300 مليون درهم لتمويل منحة شهرية للمتدربين لمساعدتهم على التفرغ للتكوينات التي شملت اللغات والإعلاميات وتقنيات التواصل والثقافة المقاولاتية وأسس تدبير المشاريع، علاوة على تخصصات مهنية مختلقة حسب اختيار المتكونين.

وشدد رئيس الحكومة، حسب ذات المصدر، على المقاربة التشاركية لهذا البرنامج الوطني، الذي انطلق في أبريل 2016 وتمت في إطاره تعبئة المؤهلات التي يتوفر عليها كل من مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، ومختلف الجامعات المغربية، والمقاولات والقطاعات الحكومية ذات الصلة.

وعرف هذا الاجتماع الذي حضره على الخصوص وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان وكاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، وممثلون عن القطاعات الحكومية المعنية ورؤساء الجامعات المعنية وممثلون عن الاتحاد العام لمقاولات المغرب والوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات والمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل، تقديم ومناقشة تقرير مفصل حول نتائج المرحلة 2016 – 2017، وكذا عرض حول نتائج المرحلة الأولى من البرنامج على مستوى الجامعات وعرض آخر على مستوى المكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل.

شارك المقال :