تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الجمعة، من إلقاء القبض على عنصرين ينشطان بفاس، وذلك في إطار مواصلة التحريات على خلفية تفكيك الخلية الإرهابية الموالية ل”داعش” يوم 25 أكتوبر الماضي بنفس المدينة.

وأوضحت وزارة الداخلية في بلاغ أن هذين الشخصين كانا على صلة وثيقة بأعضاء هذه الخلية، حيث تأكد ضلوعهما في التخطيط لاعتداءات تستهدف المس الخطير بأمن واستقرار المملكة.

وذكرت الوزارة بأن تفكيك الخلية المذكورة، قد أسفر عن حجز أسلحة بيضاء عبارة عن سواطير وسكاكين ومخطوطات تحرض على “الجهاد” وتمجد لإيديولوجية “داعش”، بالإضافة إلى أجهزة إلكترونية.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه سيتم تقديم المشتبه بهما أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهما تحت إشراف النيابة العامة.

شارك المقال :