كشف التقرير العالمي حول السلامة الطرقية أن الطرق المغربية من بين أكثر الطرق دموية وتهديدا للحياة في العالم.

ويصنف التقرير المغرب في المرتبة الثانية عالميا بعد جنوب إفريقيا في المؤشر الخاص بعدد القتلى مقابل عدد العربات المسجلة.

والتقرير يشير إلى 643 مسنا لقوا حتفهم سنة 2015 بسبب حوادث السير، وأعلب الأطفال يقتلون كراجلين. والحكومة تسعى إلى تقليص الخسائر البشرية والمادية لحوادث السير في البلاد بعدما وصلت المؤشرات إلى مستويات مثيرة للفزع.

 

شارك المقال :