تحتفي الأسرة التعليمية ببني أنصار – اليوم – ومعها الجسم الإعلامي للجريدة الإلكترونية أصوات سيتي، بالانجاز الكبير الذي حققه الأستاذ البار “عبد القادر بوسفنج”، إذ بعد طول عناء ومكابدة  لمشاق المهنة كأستاذ لمادة اللغة الإسبانية وآدابها، استطاع بكل جدارة واستحقاق أن يشق الطريق نحو رحابة آفاق معرفية أخرى، تجشم من أجلها الصعاب وذلل معيقات البحث والتنقيب، وهو العصامي المعروف في الميدان، بقوة إخلاصه للمهنة التي يزاولها، ونبل سلوكه الذي أكسبه العفة والوقار بين صفوف تلامذته، وجعل منه أنموذجا يحتذى، بين أصدقائه وأخلائه، وخلال كل هذا وذاك لم تفته فرصة التحضير لأعلى الشهادات في الميدان الذي يزاول فيه، حيث كانت مدرجات ورحاب جامعة محمد الخامس – أكدال الرباط – يوم الجمعة 7 فبراير 2014 مسرحا لاحتضانه كأستاذ بعد أن احتضنته في شبابه كطالب، للمثول أمام لجنة مناقشة لنيل شهادة الدكتوراه في موضوع “SEMIOLOGIA DEL PERSONAJE EN LA NARRATIVA DE LA INMIGRACION”، تحت إشراف الأستاذين الجليلين: الدكتور سعيد سبعة والدكتور محمد صالحي وبمعية لجنة مكونة من خيرة أساتذة المادة يترأسها الأستاذ الدكتور ليمامي عبد اللطيف وعضوية السادة الدكتور عوني مصطفى والدكتور أبو العلاء نور الدين.

وبعد العرض القيم الذي قدمه الأستاذ عبد القادر بوسفنج في موضوع رسالته للدكتوراه، والمناقشة المستفيضة لأعضاء اللجنة لفصول الأطروحة، أختلت اللجنة للتداول في طبيعة الميزة التي ستمنح لهذا المجهود، ولتقرر في النهاية، وسط تصفيقات مدوية للحاضرين منح ميزة “مشرف جدا” تنويها بالرسالة وامتنانا بصاحبها…

هنيئا لك المقام، ومزيدا من التألق مستقبلا.

q

unnamed

شارك المقال :