اليوم الإثنين 16 يناير 2017 - 14:57
أخر تحديث : الأربعاء 16 مارس 2016 - 11:00 صباحًا

مراسيم تنصيب محمد الزهر عاملا جديدا على إقليم الحسيمة

مراسيم تنصيب محمد الزهر عاملا جديدا على إقليم الحسيمة
بتاريخ 16 مارس, 2016

أشرف الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية السيد الشرقي الضريس، اليوم الثلاثاء 15 مارس بمدينة الحسيمة، على تنصيب محمد الزهر، الذي عينه الملك محمد السادس عاملا على إقليم الحسيمة.

في كلمة بالمناسبة ابرز الضريس أن هذا التعيين يندرج في إطار الحرص على اختيار كفاءات وطنية قادرة على ضمان تنزيل أمثل لمختلف توجهات وبرامج الدولة ومشاريعها الكبرى بهذا الإقليم.

وذكر بالمرحلة التاريخية التي يعيشها المغرب بإرساء دعائم جيل جديد من مؤسسات الحكامة الترابية وإطلاق أوراش استراتيجية، لاسيما مع الشروع في تنزيل الجهوية المتقدمة، وما ينتظر هذا الصرح من لبنات جديدة بمناسبة تنظيم الاستحقاقات التشريعية ليوم 7 أكتوبر القادم، داعيا في هذا الصدد السلطات الترابية لتوفير أجواء الشفافية والنزاهة والمصداقية، وتهيئ المحيط الملائم لإجراء هذه الاستحقاقات في أحسن الظروف، بما يتطلبه الأمر من حياد تام للإدارة واعتماد نفس المسافة بين جميع المتنافسين.

واكد الوزير المنتدب على الدور المحوري الذي تضطلع به السلطات الترابية في المحافظة على أمن المواطنين وحماية ممتلكاتهم في إطار تعاون وثيق مع المصالح الأمنية وجميع الفعاليات، مشددا على أن المغرب يواجه، كباقي دول العالم، تحديات إرهابية حقيقية، لاسيما في ظل أوضاع إقليمية مضطربة وفي ظل تنامي موجة التطرف التي تحاول تخريب ما تم تحقيقه من إنجازات ومكاسب ديمقراطية. ودعا في هذا السياق إلى الحفاظ على روح اليقظة والحذر والتعبئة في مواجهة المحاولات الإجرامية المتربصة بالمملكة.

وفي معرض تطرقه للمؤهلات التنموية التي يزخر بها الإقليم، أشار الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية إلى برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة (2015- 2019) “منارة المتوسط”، الذي ترأس الملك محمد السادس مراسيم التوقيع على اتفاقية الشراكة المتعلقة به، والذي يعد برنامجا نموذجيا يكرس سياسة تثمين المؤهلات المحلية للنهوض بالتنمية، داعيا العامل الجديد إلى السهر على تتبع تنفيذ هذا البرنامج وفق مقاربة تشاركية تتوخى تحقيق المصلحة العامة.

F

D

files-3

Z

Q

E

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.