اليوم الخميس 23 مارس 2017 - 04:17
أخر تحديث : الثلاثاء 19 أبريل 2016 - 6:05 مساءً

الحساسية في فصل الربيع .. أسبابها وطرق علاجها

الحساسية في فصل الربيع .. أسبابها وطرق علاجها
بتاريخ 19 أبريل, 2016
يتغنى الكثير من الناس بالربيع ويحتفلون بقدومه، أما الذين يعانون من داء الحساسية الربيعية والتهاب الأنف التحسسي، فيمرون غالبا بأسوأ فترة خلال فصل الربيع. فما هي أسباب هذا المرض وكيف يمكن علاجه؟

 ينتظر الكثير من الناس بفارغ الصبر قدوم الربيع وموسم تفتح الأزهار واعتدال الجو، أما البعض فيحل عليهم فصل الربيع مثل كابوس ينتظرون نهايته في أسرع وقت ممكن، وخاصة الذين يعانون من داء الحساسية الربيعية. أشكال وأعراض المرض: تبدأ حالة الحساسية عندما يرد جهاز المناعة في الجسم بصورة كبيرة وغير طبيعية على حبوب الطلع. ويبدأ الأنف بالسيلان ويعاني المريض من العطس المستمر والاحمرار والحكة في العيون الدامعة وتورمات حول العينين. وقد تسبب هذه الأعراض مشاكل كبيرة للمريض تجعله غير قادر على ممارسة أعماله وعاداته اليومية. وحتى أن البعض لا يمكنه النوم بصورة طبيعية، كما أوضح موقع مجلة “شتيرن” الألمانية.

بالإضافة إلى ذلك لا يمكن ترك الحساسية دون علاج أو وقاية، لأنها قد تسبب التهابات مزمنة ويمكن أن تنتقل من الأنف إلى القصبات الهوائية وتسبب أمراضا مزمنة مثل الربو. أنواع الحساسية الربيعية: ذكرت الإحصائيات الطبية أن نحو 15 بالمائة من الناس يعانون من حساسية الربيع في ألمانيا. ولذلك فإنها تعد من أكثر أنواع الحساسية شيوعا بين الناس.

ويعاني مرضى داء حساسية الربيع عند التفتح المبكر لبعض الأزهار والأشجار، مثل أشجار البندق وأشجار جار الماء (تنتمي إلى الفصيلة البلوطية)، وكذلك من حبوب اللقاح (الطلع) للحشائش والنباتات والقمح ولكن بنسبة أقل. فيما يعاني بعض الناس من الحساسية تجاه عدة أنواع من الأشجار، وهذا ما يجعلها مرضا يرافقهم لمدة ثمانية أشهر تقريبا في السنة خلال طيلة الفترة الواقعة بين شهري فبراير وأكتوبر من كل عام. أما أغلب مرضى الحساسية فتكون أوقات مرضهم مع بداية الربيع أو مع بداية الصيف فقط. طرق العلاج: لا تعرف أسباب المرض، لكن يُعتقد أن هناك أسباب وراثية.

وفي الوقت نفسه لا يوجد تفسير علمي لسبب ارتفاع المرض بصورة كبيرة خلال الأعوام الماضية ببين سكان المدن الذين يعانون أكثر من سكان الريف، الذين يعتقد أن مناعة جسمهم، وخاصة الذين يكونون في تماس مستمر مع الحيوانات، مختلفة وأقوى ولا يعانون من حساسية زائدة مقارنة بسكان المدن.

العلاج المناعي: ينصح خبراء موقع “ابوتيكين أومشاو” الألماني باستخدام طريقة “العلاج المناعي” ضد داء حساسية الربيع، وخاصة ضد حساسية الغبار والحساسية تجاه الفطريات ووبر الحيوانات. وأثبتت طريقة العلاج هذه نجاحا جيدا، وتتلخص في إعطاء جرعات من المواد المتحسس منها للجسم ومن ثم زيادة الجرعة باستمرار لغاية زوال الحساسية. ولكن طريقة “العلاج المناعي” لا تنفع مع أنواع أخرى من الحساسية، وخاصة مع أمراض الربو. وقد تسبب أعراضا جانبية للمرضى.
بالإضافة إلى ذلك تحتاج هذه الطريقة إلى وقت طويل للقضاء أو لتخفيف آثار المرض.

جلسات العلاج المستمرة: تكمن المشكلة الكبيرة في علاج حساسية الربيع في أن أكثر الناس يقللون من مخاطر الحساسية، حسب ما نقل موقع مجلة “شتيرن” الالكتروني عن خبراء صحيين، يرون أن العلاج الصحيح يحتاج لبعض الوقت ويحتاج لجلسات علاج مستمرة للتعرف على سبل العلاج المناسبة. وقال كارل كريستيان بيرغمان مدير خدمات الطوارئ لمرض الحساسية بمستشفى شاريتيه في برلين “إذا عمل المريض والطبيب سوية يمكن عندئذ إيجاد طرق للسيطرة على الحساسية ومنع تطورها إلى ربو مزمن”.

العلاج بالإبر الصينية: ذكرت دراسات حديثة أن العلاج بالإبر الصيينية يمكن أن يقي من أمراض الحساسية ولكن بشكل محدود.

طرق علاج دوائية: أما لتخفيف أعراض المرض الآنية فيمكن استخدام بعض الأدوية الطبية مثل:

مضادات الهيستامين: تعطى هذه المضادات عبر بخاخات أنفية أو قطرات للعينين. كما يمكن إعطاء المضادات عبر أقراص العلاج التي تحتوي على “سيتريزين” و”لوراتادين”. وتساعد مضادات الهيستامين على وقف آثار مادة الهيستامين التي يفرزها الجسم، وبذلك تتم السيطرة على الالتهاب وباقي الأعراض الأخرى، حسب موقع “ابوتيكين أومشاو”.

لكن التناول المستمر لهذه المواد يسبب آثارا جانبية، مثل التعب وقلة الإدراك العقلي وقلة التركيز، وكذلك الاكتئاب. · الكورتيزون: ينصح بالعلاج بالكورتيزون عند العلاج الآني وعن طريق البخاخ الأنفي. لكن للكورتيزون أعراضا جانبية، مثل الصداع وجفاف الأنف ونزيفه، لذلك ينصح أولا باستشارة طبيب مختص أو الصيدلاني قبل أخذ أي علاج بالكوريتيزون.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.