اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 08:13
أخر تحديث : الخميس 29 أكتوبر 2015 - 11:54 صباحًا

النجم الشعبي كمال هريمو يتحدث حول بداية مساره الفني

النجم الشعبي كمال هريمو يتحدث حول بداية مساره الفني
بتاريخ 29 أكتوبر, 2015

أعرب الفنان الشعبي المتميز كمال هريمو عن شكره و حبه الكبير للجمهور المغربي داخل و خارج الوطن و دلك من خلال لقاء خاص للحديث حول مسيرته الفنية و عن جديد أعماله حيث أعلن أن بدايته مع الفن كانت من خلال الأنشطة المدرسية التي كان لها طابع فني استعراضي الشيء الذي جعله يلتحق بالمعهد الموسيقي بمدينة الدار البيضاء لمدة ثلاث سنوات و نصف و نهل من عالم الفن و الموسيقى الشيء الكثير و الفضل يرجع للموسيقار الكبير الحاج يونس و الاستاد الفنان و عازف الكمان * ميري * الذي تتلمذ على يديه و أتقن العزف على مجموعة من الآلات الموسيقية منها الكمان و العود و القيثارة و الوثرة الأصيلة وقد ولج عالم الفن سنة 2003 من خلال تكوين فرقة موسيقية أحيا من خلالها مجموعة من السهرات داخل الوطن لتأتي تجربة دولة البحرين التي لقيت نجاحا كبيرا و دعما من طرف الجمهور المغربي و في سنة 2009 قام بتسجيل البوم شعبي يضم 16 أغنية متنوعة الشيء الذي حفزه لبدل مجهودات أكثر من اجل اغناء الساحة الفنية الشعبية المغربية و قد تمكن من إصدار خمس البومات غنائية.

و حول مشاركاته الفنية صرح الفنان الشعبي هريمو انه قام بالعديد من الجولات الفنية في كل من دولة الامارت العربية المتحدة هولندا بلجيكا ايطاليا انجلترا وفرنسا كما أعلن انه في طور التحضير لجولات أخرى في مجموعة من الدول العربية و الاروبية.

و عبر هريمو عن شكره الكبير لكل من الفنان و الملحن المتميز هادي تنير و الفنان محمد عاطر و عبد الله العمري و الحاج عبد المومن هريمو و اللذين يعتبرهم بمثابة البوصلة فكلما حاول ان يزيغ قطاره عن سكته يجد احد هؤلاء قريبا منه ليوجهه إلى طريق النجاح و حول جديده الفني صرح الفنان الشعبي كمال هريمو انه سيعمل على إصدار عمل وطني من خلال أغاني تتحدث عن المغرب و قوته بين دول العالم و تدافع عن وحدته الترابية و تحث الشباب على التشبث بقيم المواطنة و حب الوطن.

وفي كلمة أخيرة وجه هريمو كلمة شكر و تقدير لمختلف وسائل الإعلام التي تساهم في دعم الفنان و التعريف بجديد أعماله الفنية كما عبر عن حبه الكبير لبلده المغرب الحبيب و للملك محمد السادس نصره الله و أيده راعي الفن و الفنانين.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.