اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 00:25
أخر تحديث : الثلاثاء 28 يوليو 2015 - 4:23 مساءً

لطيفة رأفت: قد أغني يوما ما بالريفيَّة.. هذه اللغة التي نفتخر بها

لطيفة رأفت: قد أغني يوما ما بالريفيَّة.. هذه اللغة التي نفتخر بها
بتاريخ 28 يوليو, 2015

على خشبة ساحة “باب الماكينَة” التاريخية بمدينة فاس وأمام جمهور غفير حج لذات الساحة للاستمتاع بنغمات و إيقاعات المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية ، في مساء خالد اختلط فيه الفرح والدموع عند الفنانة لطيفة رأفت في امسية ستظل ذكراها راسخة في ذهن الكثيرين.

هو فرح حين خصّ منظمو الدورة الـ 11 من المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية بمدينة فاس الفنانة لطيفة بتكريم فجائي ، وتلقت خلاله درعا تكريميا باسم منظّمي مهرجان أمازيغي..

ظهرت لطيفة ووقفت على الخشبة رفعت يدها تحية للحضور ..لكن دمعة خانت لطيفة ونزلت على خدها. واعتبرت لطيفة ذات التكريم وعلى ايدي الامازيغ -على حد قولها- امر يبكي فعلا.
“أن يتم تكريمي بمدينَة فاس هو شرف كبير لي وعلَى أيدِي الأمازيغ هو شيء فعلا يبكي فرحا “.

وبين حماس جمهور منصة باب الماكينة و دموع فرحها، أوضحت لطيفة أنها بدأت فعلا التفكير فى الغناء بالامازيغية خاصة الريفية التي أكدت حبها لها وافتخارها بها .مُقدِمَة على وعد الجمهور بتقديم أغنيَّة أمازيغيَّة.

” سأغني يوما ما بالامازيغيّة إن شاء الله ، خاصّة بالريفيَّة ، واحدة من بين الالسن التي تشكل هذه اللغة التي نعتز ونفتخر بها”

وعد لطيفة بتقديم أغنيَّة بأمازيغيَّة الريف جاء ضمن فعاليات الدورة 11 من مهرجان فاس الدولي للثقافة الأمازيغيّة والذي يسعى منظموه من خلاله إلى تعزيز الثقافة الأمازيغية ، تأكيد الأهمية التاريخية والاجتماعية والحضارية لتحالف الثقافات والأديان في العالم من أجل السلام.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.