اليوم الأحد 22 يناير 2017 - 05:50

اللهجة الجديدة للدبلوماسية المغربية

أخر تحديث : الجمعة 6 نوفمبر 2015 - 5:22 مساءً
بقلم: الحموتي محمد | بتاريخ 6 نوفمبر, 2015

الواضح أن المغرب بدأ يغير من لهجته الدبلوماسية ردا على استفزازات الجارة الجزائرية٬ فلم تعد المملكة تقف موقف المدافع عن قضيتها المحورية الصحراء المغربية٬ إما عن طريق التنديد أو الاستنكار للمواقف الجزائرية المسيئة للوحدة الترابية للمغرب∙

بل فاجأت الدبلوماسية المغربية المجتمع المغربي و المنتظم الدولي على السواء بموقف قوي واضح انتظرناه طويلا مع أن النظام المغربي تأخر أربعون سنة ليواجه الجزائر بنفس أدواتها السياسية فالذي بابه من زجاج لا يرمى جيرانه بالحجارة٬ و النظام الجزائري يعلم أن عيوبه لا تحصى علما أن العسكر لفرض سيطرته على المجتمع الجزائري تبنى مبدأ الشرعية الثورية التي منحت للجزائر الاستقلال٬ إلا أن هذه الشرعية بدأت تتآكل أو تندثر مع بزوغ عهد تشكلت ساكنة الجزائر من فئات شابة لم تعش حقبة الاستعمار مما حذا بتلك الشرعية أمام مطالب شرعية جديدة: الحقوق، الحريات، العمل، الديمقراطية…

كما أن الجزائر تتشكل من إثنيات و قوميات متنوعة البعض منها مقموع ثقافيا و سياسيا كما هو الشأن لمنطقة القبايل في الشمال و منطقة غرداية في الجنوب٬و هذا الكوكتيل من السلبيات منح للمغرب الفرصة لنشر عيوب النظام الجزائري أمام الأمم المتحدة∙

ففي الذكرى التسعين لتأسيس الأمم المتحدة طالب السيد عبد الرزاق لعسل الممثل الدائم للمغرب أمام الأمم المتحدة بمنح منطقة القبايل حكما ذاتيا كرد فعل على الاستفزازات الجزائرية المطالب بانفصال الصحراء عن المغرب∙

إذ لا يعقل كما أكد على ذلك مساعد السفير أن أحد أقدم الشعوب في إفريقيا مازالت تطالب بحق تقرير مصيرها في القرن 21 و هو شعب عريق يمتد إلى 9000 سنة∙

و أكد كذلك أن المادة 1ـ2ـ3ـ4 من إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحقوق الشعوب الأصلية المعتمدة سنة 2007 من قبل الجمعية العامة تثبت هذا الحق فلا مهرب منه∙

و قد صفق الكثير من المحللين لهذه النقلة النوعية للدبلوماسية٬ لأن هذا قد يربك الحسابات لدى الجارة الجزائرية التي تدعي أنها بمنأى عن أي مطالب انفصالية داخليا٬ خصوصا إذا قام المغرب باستدعاء أو استقبال السيد فرحات مهني رئيس حكومة القبايل في المنفى، و دعمه سياسيا و إعلاميا، بغرض فضح النوايا الاستبدادية للنظام العسكري للجزائر في منطقة القبايل التي تعرضت لشتى أنواع القمع منذ الاستقلال عن فرنسا و تكريس هذا القمع أكثر في انتفاضة الربيع الأمازيغ في الثمانينات من القرن الماضي المطالبة بالحقوق المشروعة للأمازيغ∙

إذن القبائل شعب و أرض و ثقافة و هوية و حضارة من حقهم المشروع في حكم ذاتي أو الانفصال، و إذا قمنا بمقارنة بسيطة بين الشعب القبايلي و الشعب الصحراوي في أحقية الانفصال فالنتيجة ستكون لا محالة لصالح منطقة القبايل فهم أحق في تشكيل الدولة فشروط تعريف الدولة متوفرة فيهم:

الشعب أكثر من 9 ملايين نسمة، الأرض شاسعة و خصبة، التاريخ عريق و عظيم فقد شكلوا دول سابقا، و أما الهوية فمتميزة، فإنه لا جدال إذا قلنا أن الحكومة المغربية بدأت تنهج السياسة المناسبة للهجوم على النظام العسكري الجزائري∙

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.