اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 08:38

من وحي الحي “الحومة” 10 – اللقلاق

أخر تحديث : الثلاثاء 23 أغسطس 2016 - 5:56 مساءً
بقلم ذ.محمادي راسي | بتاريخ 23 أغسطس, 2016

الزقزاق البقباق اللقلاق الباقة الباك الطنفس ،ما زال على غيه مستمرا في ضم ولم الدريهمات مستغلا سذاجة البسطاء الفقراء والأغبياء  ، إن اللقم تورث النقم ،ليعاقر الخمرة ،ولينشع الشمة وما يشبهها ، لا يريد أن يتعظ يخال نفسه حاكم بني انصار ،حيث يستقدم الوفود المعتمدة للمنادمة ، إلى ماخوره الخاص ، ويبقق ما غنمه عليهم ،لأنه سخي كالسخواء ،ويم في الجود والكرم ، ومن أين أتى بالدرهم ،؟ لا يقرأ ما يكتب وينشر في شأنه شأن هذا المنداص اللقلاق المستيهر اليهفوف ذي التبان القصير ،   المنعدم الضمير ،أين صاحبه ذو السروال السندبادي الذي  يفتقر إلى عمامة وطنفسة، ليطير وينزل فوق السطوح ليرى ما يريد رؤيته ،بعد أن فشل في تحقيق أمنيته ؟…..لأنه من النافذة فضح أمره ، ،مازال يستغفل الناس ،يلعب وهو مراهق كبير لعبة الغميضة وتوم وجيري … أو ذو الشيب يلعب…؟.سأسطره بهذا القلم إلى أن يرعوي ،ويواظب على شغله ،لأنه يتغيب كثيرا، يخال نفسه  في العمل وزيرا ،وفي الشارع جنرالا ،وفي المقهى سلطانا باليميا ، وفي الماخور دون خوانا فخيرة .متفجسا فاسقا ..ويرى نفسه سادحا مسدوحا منسدخا .وهو بعيد عن التمدن والتحضر، بدليل جلوسه وسلوكه ومشيته وكلامه  وفحشه وتبجحه ،واتخاذ صورة المهاجم قبل أن يكون مهاجما …..يحتاج إلى القراءة والتعلم ،وإن كان التعلم في الكبر كالنقش على الماء ،يفتقر إلى التربية والتهذيب والتثقيف والوعي، ليفرق بين النفع والضر ،ويميز بين الخير والشر ، والمرتين ، بضم الميم ، والمريين كذلك بضم الميم ، وليحترم المواطن والجار..وأراه أجهل من عقرب .والجهل مطية من ركبها ذل ومن صحبها ضل .

هذا اللقلاق حرت في فك لغز سلوكه الممارس أمام المارين والجالسين والواقفين والساكنين ،ولسانيا وصوتيا وجدته ينتمي إلى حروف اللقلقة :الباء والجيم والدال والطاء والقاف هذه سأجمعها شخصيا من وحي هذا اللقلاق في :بجد/ قط.وسأفك ألغازها ،وإن كان الحروف من الصعب شرح معانيها ومضامينها ورموزها .

الباء : البرطلة ،الجيم :الجهل ،الدال :الدعارة ،القاف :القاذورة وقلة الحياء ،الطاء :الطمع .وللقارئ واسع النظر في شرح وتأويل هذه الحروف حسب رأيه الشخصي واجتهاده، لفهم سلوكات أمثال المتحدث عنه وغيره ، من الذين يظنون أن أهل بني انصار في نظرهم الشفوني ،ورأيهم العنصري جاهلون :لا يفقهون ولا يقرأون ولا يكتبون ولا يحركون ساكنا…..لذلك سنفعل ما نريده …لأن المدينة يتيمة ومنسية و…..

أما اللقلاق فهو طائر أعجمي نحو الإوزة طويل العنق ،وكنيته عند أهل العراق” أبو حديج”وربما قالوا اللغلغ وهو يأكل الحيات …واللقلق بدون مد للطائر المذكور وهو مقصور منه ،واللقلقة صوت اللقلاق

واللقلق الطائر أراه بكثرة في فضاء بني انصار يطير ويحوم ليقتات من هنا وهناك  وهنالك ،ومن هذا  وذاك وذلك ، ومن هذه وتلك، طويل العنق والمنقار والرجلين ،للحصول بسرعة عن غنيمته الباردة الهنيئة المريئة ،وهي التي لم يتعب في تحصيلها ، وأحيانا أراه يعيش عالة على ظهور الحمير والبغال ،يمتص مخاطها  بذلك المنقار الطويل ،وهي عديمة الحركة  والاحتجاج والرفض ،وكأن أنوفها لا يضرها منقار اللقلق من كثرة المص والغرز والحفر والتنقيب على الغنيمة الوسخة التي تتقزز وتشمئز منها النفوس الزكية الأبية الطاهرة .

وكلمتي الأخيرة لهذا اللقلاق الذي لا يريد أن يفهم ولا يفهم  ولم يفهم ولن يفهم …”لك عن هذا الأمر مندوحة أو منتدح “,و”العبد يقرع بالعصا والحر تكفيه الإشارة “واللبيب بالإشارة يفهم ،ولكن لا تريد أن تفهم ،لأن أنفك في السماء وأستك في الماء ، أقول لك ثانية راجع المثل لتمتثل .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.