اليوم الأربعاء 18 يناير 2017 - 06:03
شريط الاخبار
أخر تحديث : الإثنين 5 أكتوبر 2015 - 4:04 مساءً

أهلال، أبركان وجيمي يقودون حملة لتنظيف فضاءات بني أنصار

أهلال، أبركان وجيمي يقودون حملة لتنظيف فضاءات بني أنصار
بتاريخ 29 سبتمبر, 2015

بعد أن استشرت الأدران والأزبال في كل ركن وعاثت روائحها في كل مكان، وأضحت محط سخط وامتعاض ساكنة أحياء بكاملها، بادر ثلة من أعضاء المجلس البلدي لبني أنصار وهم محمد أهلال وعمر بركان وجيمي الهواري بمعية بعض الفعاليات المدنية، خلال نهاية الأسبوع الماضي وبداية هذا الأسبوع إلى رفع تحدي تنقية مجموعة من النقط السوداء التي كانت تعرف تكدسا للنفايات وانتشارا لأكوام الأزبال المنزلية على مستوى أنحاء عدة بالمدينة، نتيجة الاهمال الحاصل في عملية جمع النفايات المنزلية من قبل الشركة المفوض إليها قطاع التطهير الصلب.

وفي هذا الإطار عاينت “أصوات سيتي” لجوء أعضاء من المجلس البلدي لبني أنصار إلى تسخير طاقاتهم الذاتية بالتشمير على السواعد وكذا التجهيزات الجماعية لجمع هذه النفايات ونقلها بواسطة شاحنة البلدية، بمساعدة بعض المواطنين والفعاليات المدنية، في بادرة استحسنتها جموع المواطنين كحل مؤقت ورمزي فقط، من باب إثارة المشكل القائم، في أفق إيجاد حلول واقعية أكثر ملائمة.

هذا وعلمت أصوات سيتي من مصادر مقربة من المجلس البلدي أنه من المنتظر أن يبادر هذا الأخير في غضون الأيام القليلة القادمة إلى تفعيل مبادرات تشاركية مع المجتمع المدني للنزول إلى الشارع في إطار حملات توعية وتحسيسية وكذا تنظيفية لمناطق محددة بجماعة بني أنصار.

DSC_0003

DSC_0007

DSC_0009

DSC_0012

DSC_0015

DSC_0017

DSC_0035

DSC_0031

DSC_0030

DSC_0025

DSC_0021

DSC_0019

DSC_0039

DSC_0040

DSC_0042

DSC_0044

DSC_0045

DSC_0047

DSC_0058

DSC_0055

DSC_0051

DSC_0050

DSC_0049

DSC_0048

DSC_0061

DSC_0065

DSC_0069

DSC_0070

DSC_0071

DSC_0073

DSC_0075

DSC_0076

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.