اليوم الجمعة 24 مارس 2017 - 10:20
أخر تحديث : الخميس 21 مايو 2015 - 12:37 مساءً

إضراب عمال أفيردا يُرخي بالأزبال على بني أنصار

إضراب عمال أفيردا يُرخي بالأزبال على بني أنصار
بتاريخ 20 مايو, 2015

خلف الإضراب الذي يخوضه عمال شركة النظافة “أفيردا” منذ أول يوم أمس، انتشارا واسعا للأزبال على مستوى مختلف أحياء بني انصار، وتحولت معه مجموعة من الأماكن إلى أكوام من النفايات في مشهد مخزي غير مألوف منذ تولي هذه الشركة اللبناينة لمهام تدبير قطاع التطهير الصلب بالمدينة.

ومما لا شك فيه أن يكون تأثير هذه الوضعية البيئية المتردية عواقب جد وخيمة على الصحة العامة، جراء انتشار الحشرات الضارة والروائح الكريهة بمحيط حاويات تجميع القمامة وغيرها من النقط  الأخرى المعروفة بتراكم النفايات المنزلية، كما هو الشأن لمدخل شارع  عقبة بن نافع قرب مبنى السوق اليومي بمركز المدينة.

إن تماطل مسؤولي شركة “أفيردا” المسؤولة على قطاع النظافة، في حلحلة المشاكل العالقة بشأن الملف المطلبي للعمال المضربين، سيزيد من تأزم الوضعية البيئية للمدينة، وتردي الوضع الصحي عموما، ما سيعود على المواطنين بمجموعة من المشاكل الصحية، هم في غنى عنها، خصوصا منهم الأطفال ومرضى الحساسية والمسنين.

مسؤولو بلدية بني أنصار وكذا عمالة الناظور ملزمون بتتبع هذه الكارثة عن كثب، والتدخل عاجلا لأجل تخصيص عمال وشاحنات خاصة لنقل النفايات المنتشرة والمتكدسة في الأحياء، حماية للأمن الصحي العام وتفاديا لوقوع أي انفلات بيئي لا قدر الله.

للتذكير فقط، فبالأمس القريب وإلى حدود اليوم كنا نعاني من ويلات الانتشار الفاحش للكلاب الضالة بأنحاء المدينة، ولا زلنا، فها نحن اليوم نقاسي ويلات انتشار النفايات وتكدسها في شوارعنا، فيا لها من مصادفات تعيسة ترخي علينا بسدولها في هذه المدينة، ولا تبغي عنا بديلا…!!

DSC_0001 copie

DSC_0002 copie

DSC_0003 copie

DSC_0005 copie

DSC_0006 copie

DSC_0007 copie

DSC_0009 copie

DSC_0011 copie

DSC_0015 copie

DSC_0016 copie

DSC_0018 copie

DSC_0019 copie

DSC_0020 copie

DSC_0021 copie

DSC_0022 copie

DSC_0024 copie

DSC_0026 copie

DSC_0027 copie

DSC_0028 copie

DSC_0030 copie

DSC_0031 copie

DSC_0032 copie

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.