وتأتي هذه المحاولة الجديدة عقب محاولات مماثلة عدة تخللت أيام عدة بحر هذا الأسبوع والذي قبله، وتكاد تكون هذه المحاولات شبه يومية، ما يجعلها مثار انزعاج مستعملي المعبر الحدودي في المرور نحو المدينة المحتلة، إذ تظطر السلطات الأمنية الاسبانية إلى إغلاق المعبر الحدودي مؤقتا، والاستعداد تحسبا لأي عملية اقتحام.

وإلى جانب هذا، فعلى صعيد السلطات الأمنية المغربية فعملية الاقتحام تشهد استنفارا  لدى مختلف الأجهزة الأمنية بالإقليم، ومقابل ذلك يلجأ السوريون إلى وسائل احتجاجية وسط الشارع العام لإثارة انتباه الرأي العام، رافعين شعارات تطالب بالسماح لهم بالولوج إلى مليلية للالتحاق بذويهم، ما تواجهه السلطات الأمنية المغربية بضرب طوق أمني على الشكل الاحتجاجي، إلى حين فك الاقتحام تدريجيا.