اليوم الإثنين 16 يناير 2017 - 14:58
أخر تحديث : السبت 4 أبريل 2015 - 1:43 صباحًا

تدهور غير مسبوق للوضع الصحي ببني أنصار

تدهور غير مسبوق للوضع الصحي ببني أنصار
بتاريخ 3 أبريل, 2015

تسود ساكنة بني أنصار في الآونة الأخيرة، تخوفات كبرى من ظهور وانتشار مرض الكلب بين جموع الكلاب التي أضحت منتشرة بالعشرات، بشكل غير مسبوق بالمنطقة، ومما يزيد من هذه التخوفات الدور السلبي الذي تنهجه مصالح الصحة العامة والسلطات المحلية المعهود إليهما مراقبة وتتبع ومعالجة مثل هذه الظواهر الخطيرة، وكأن مسؤولينا خارج تغطية ما يقع في بني أنصار والنواحي.

في غياب أي مخطط لمحاربة ظاهرة انتشار الكلاب الشاردة، تحولت أحياء بني انصار إلى محطات مفتوحة لتجوال الكلاب المتوحشة فرادى وجماعات، ولا حديث لدى الرأي العام المحلي إلا عن الهجومات العنيفة والإصابات الخطيرة التي يتعرض لها المواطنون هنا وهناك خصوصا الأطفال منهم، في ظل انعدام أي مركز استشفائي لمعالجة ضحايا عضات الكلاب، والتي غالبا ما تكون مشتبه في إصابتها بداء الكلب، علما بأنه لا توجد أي اختبارات لتشخيص عدوى الإنسان بداء الكلب قبل ظهور أعراضه السريرية، وقد يطرح التشخيص السريري صعوبة إذا لم تكن هناك علامات رهاب من الماء أو الهواء الخاصة بهذا المرض. ويمكن تأكيد إصابة الإنسان بالداء أثناء حياته وعقب مماته بواسطة تقنيات تشخيص مختلفة تهدف إلى الكشف عن الفيروس ككل أو المستضدات الفيروسية أو عن أحماضه النووية الموجودة في الأنسجة المصابة (الدماغ أو الجلد أو البول أو اللعاب).

الوضعية السلبية هذه التي تعيشها بني أنصار، تنم عن حصول تدهور خطير في الوضع الصحي المحلي، يزيد من فداحته انتشار النفايات وبؤر تجمع بقايا أحشاء وأطراف الحيوانات الناتجة عن محلات الجزارة وبيع الدواجن في أماكن عدة بمركز المدينة ونواحيها، ولا يخفى على أحد مدى تأثير مثل هذه البؤر السوداء على المحيط البيئي والصحي… ناهيك عن انتشار عربات إعداد وبيع المأكولات والباعة المتجولين بالشوارع، وعرض المواد الاستهلاكية الغذائية في الفضاءات المفتوحة (بيع الأسماك والخضر واللحوم والخبز نموذجا)…

5625447-8391570

5625447-8391587

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.