اليوم الأحد 26 مارس 2017 - 01:25
أخر تحديث : الخميس 27 أغسطس 2015 - 11:26 صباحًا

صوت الوردة: “بصوتك نحميو الجماعة ونحاربو المفسدين”

صوت الوردة: “بصوتك نحميو الجماعة ونحاربو المفسدين”
بتاريخ 27 أغسطس, 2015
8176613-12768702
يخوض حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حملته الانتخابية لانتخابات 04 شتنبر 2015 تحث شعار مركزي “بصوتك نحميو الجماعة ونحاربو المفسدين” وهو شعار عميق يختزل عمق الاشياء ولكن للاسف يعبر عن واقع مؤلم وقاسي، واقع اجتهد الابداع والفساد الانتخابي على بلورته على مدى سنين متتالية، انه تحدي ترفعه مشرحات ومرشحي الوردة من اجل رد الاعتبار الى الجماعات المحلية والجهات التي هي جوهر وكنه التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وهي المدرسة الواقعية فعلا لممارسة المواطنة والحق في العيش بواقع مزدهر وبمجال يدفع الجميع بقوة الشيء الى التشبت بوطنه والتشبت بتنميته وتطويره.
ان الاتحاد الاشتراكي الذي نادى دوما بالعدالة الاجتماعية بل وناضل وادى الثمن الباهظ في عز النضال السياسي، يظل وفيا لنهجه ولقيمه ولاختياراته، وهي الدعامة والهوية التي تجعل منه حزب البديل عن سياسات الريع، والزبونية، واستغلال النفوذ، والمصالح، والتلاعب بحاضر ومستقبل المغاربة. وهو واجب يحتم عليه أن يقود دائما المعركة الحقيقية وهي معركة التنمية الشاملة على مختلف الأصعدة، ولاجل ذلك، هيأ الحزب برنامجا بديلا عبر مقترحات استراتيجية من اجل حكامة محلية وجهوية انمائية تتوزع الى ثلاثة عشر محورا يجسد بالفعل رؤية شمولية ومتكاملة لجماعة الغد، الغد المشرق.
بدءا بتأهيل اليات العمل على المستوى اللوجيستيكي والاداري والبشري للجماعة المحلية بتأهيلها وعصرنتها وقربها من المواطن، وبتطوير وعصرنة وتحديث اليات التواصل الناجع والفعال مع الساكنة المحلية بالاصغاء الدائم لطلبات السكان والمعالجة التشاركية لمشاكلهم تطبيقا للديمقراطية التشاركية عبر مخططات مضبوطة وناجعة، وبإعمال وتعزيز آليات التنمية الشاملة والمستدامة، او من حيث تأهيل المرافق والخدمات العمومية التي تلبي طلبات المواطن، وجعل اليات التعاقد والشراكة في خدمة مصالح الساكنة المحلية مع مراعاة متطلبات وحاجيات ذوي الاحتياجات والأوضاع الخاصة كمواطنين مغاربة لهم ما لغيرهم من المواطنين من حقوق ومتطلبات، مع التركيز على تنفيذ مخطط مستعجل مرتبط بتأطير الطفولة والشباب وبخدمات القرب وبتوسيع وتعزيز أمن المواطنين، وتحديث وتجويد النقل العمومي بالشكل الذي يلبي الحاجيات وباعتباره وسيلة للتواصل مع مختلف المناطق، ومحاربة كافة أشكال الانزلاقات والخروقات والضرب على ايدي المفسدين بل والتشهير بهم طبقا للقوانين الجاري بها العمل حتى يكونوا عبرة لغيرهم.
ولأجل هذه الاهداف الطموحة والواقعية وهذا البرنامج المتكامل، فإن الاتحاد الاشتراكي يعي تمام الوعي بحتمية انتداب مرشحين من القوات الشعبية من بين الطاقات البشرية المنتمية له والمتشبعة بأخلاقه ومبادئه، والمنضبطة لاختياراته وتوجهاته، والمؤهلة تكوينا وممارسة وتجربة لتقلد مهام الحكامة المحلية الإنمائية المدعمة بالربط الالي بين التصور والانجاز الميداني، مستوعبين لما يقتضيه ذلك من تأهل واستعداد قوي للاضطلاع بمسؤوليات ومهام التدبير المحلي بتفان في العمل المشفوع بنكران الذات وتقديس المصلحة العامة، كما ان الحزب وعبر مؤسساته وخبرائه مصصم على تنظيم لقاءات مركزية وجهوية دورية لتأطير وتوجيه مسؤوليه ومستشاريه بالجماعات المحلية وتقييم وتقويم أدائهم في كافة مجالات العمل الجماعي حتى يتمكنوا من الاضطلاع بالمهام الجسيمة الملقاة على عاتقهم
ان تصويتكم على الوردة هو تصويت على المستقبل، هو تصويت من اجل غذ افضل، ومن اجل احياء الامل في تكوين مؤسسات قوية ونزيهة قادرة على ركب التحديات والرهانات التي تشكل الثورة التنموية الحقيقية للبلاد، هو تصويت من اجل الوطن.
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.