اليوم الأحد 22 يناير 2017 - 22:23
أخر تحديث : الأربعاء 2 ديسمبر 2015 - 9:52 صباحًا

فسحا لمرور سيارات التهريب نحو مليلية، ساكنة بني أنصار محرومة من السير والجولان صبيحة كل يوم

فسحا لمرور سيارات التهريب نحو مليلية، ساكنة بني أنصار محرومة من السير والجولان صبيحة كل يوم
بتاريخ 2 ديسمبر, 2015

احتباس حركي يومي وشلل تام في المرور يشهدهما مركز بني انصار باستمرار طيلة صبحيات أيام الأسبوع عدا الجمعة والسبت والأحد، جراء طوابير سيارات التهريب التي يتم ركنها بشكل عشوائي على مستوى شارع الحسن الثاني الذي يعد شريان مدخل المدينة، ما يؤثر سلبا على حركية المرور من وإلى مركز المدينة وكذا إلى الميناء بكافة مرافقه الحيوية التجارية منها والسياحية، ناهيك عن المشاكل التي تعترض الساكنة المجاورة جراء الضجيج والصخب والتلوثات الناتجة عن منبهات السيارات المركونة ومحركاتها وسائقيها وما يتمخض عنهم من ملاسنات ومشادات وأدران يتم تركها بعين المكان.

الوضعية أضحت محط سخط عموم المواطنين وامتعاض مستعملي الطريق خصوصا منهم أرباب سيارات الأجرة الصغيرة منها والكبيرة، الذين يعانون الأمرين في تنقلاتهم على مستوى المنطقة المذكورة التي تشهد شللا تاما في حركة المرور صبيحة كل يوم.

وفيما يخص رجال مصلحة السير والجولان المنظوين تحت لواء مفوضية أمن بني أنصار، فدورهم يبقى محدودا جدا مقتصرا على تنظيم المرور بالمدار الطرقي فقط، دون أن يتعدى إلى باقي الشوارع والأزقة المجاورة، التي تشهد احتباسا في المرور بسبب اعتمارها من قبل سيارات التهريب المتأهبة للعبور نحو الثغر المحتل مليلية لقضاء مآربهم وفوائدهم التي تعود على القاطنة بالمشاكل والمصائب، وصدق القائل “مصائب قوم عند قوم فوائد”.

DSC_0035 DSC_0032 DSC_0042 DSC_0041 DSC_0039 DSC_0029 DSC_0028 DSC_0027 DSC_0025 DSC_0024 DSC_0023 DSC_0022 DSC_0021 DSC_0019 DSC_0018 DSC_0015 DSC_0013 DSC_0010 DSC_0008 DSC_0007 DSC_0005 DSC_0002 DSC_0001 Capture

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.