اليوم الجمعة 24 مارس 2017 - 12:12
أخر تحديث : الإثنين 25 مايو 2015 - 4:07 مساءً

مارتشيكا تُكسي شاطئ ميامي ببني أنصار حلته الذهبية

مارتشيكا تُكسي شاطئ ميامي ببني أنصار حلته الذهبية
بتاريخ 25 مايو, 2015

في إطار الاستعدادات الجارية لاستقبال أولى وفود موسم الاصطياف وعشاق البحر، بادرت وكالة تهيئة واستثمار بحيرة مارتشيكا إلى تفعيل حملة لتنظيف شاطئ ميامي ببني أنصار، حيث قامت بتجنيد طاقم من عمال النظافة وجرار خاص بتنقية الرمال وتصفيفها.

وهذه العملية التي تمت بدء من بحر الأسبوع الماضي، أضفت على شاطئ ميامي صفاء ورونقا خاصين،  وأعادت إليه جماليته الأخاذة وذهبية رماله اللامعة الخطافة.

وقد همت العملية أيضا وضع مجموعة من الحواجز الرملية وعلامات منع مرور العربات، لتدارك التسيب الأمني الخطير الذي شهده الشاطئ خلال السنوات الأخيرة، جراء لا مبالاة المسؤولين بشأن اقتحام المجال الشاطئي المخصص للمصطافين من طرف السيارات والدراجات النارية، معرضين حياة المواطنين للخطر.

هذا، وقد علمت أصوات سيتي من مصادر عليمة بأن مصالح بلدية بني أنصار تتأهب خلال الأيام القليلة المقبلة، لمنح مجموعة من الرخص الإدارية للاستغلال التجاري المؤقت لفضاء الشاطئ المذكور، ومن المنتظر أن يتم تخصيص حيز مكاني خاص لأجل ذلك بالقرب من الشريط الغابوي الممتد خلف الشاطئ. وفي هذا الإطار لابد من تذكير المسؤولين على صعيد بلدية بني انصار ووكالة مارتشيكا بوجوب أخذ كافة الاحتياطات لمنع تكرار الاختلالات المكشوفة والمظاهر العشوائية المخلة بالأمن والسكينة والآداب العامة والأخلاق الحميدة التي كان الشاطئ مسرحا لها خلال السنوات الماضية، وذلك بإلزام المستفيدين من الرخص تحت طائلة الذعائر القانونية وسحب الرخصة، بوجوب احترام المصطافين والتزام الضوابط التجارية والأمنية والصحية والبيئية.
DSC_0002 copie

DSC_0003 copie

DSC_0004 copie

DSC_0005 copie

DSC_0006 copie

DSC_0007 copie

DSC_0008 copie

DSC_0009 copie

DSC_0011 copie

DSC_0012 copie

DSC_0013 copie

DSC_0014 copie

DSC_0015 copie

DSC_0016 copie

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.