اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 12:02
أخر تحديث : الإثنين 11 يناير 2016 - 8:24 مساءً

مشاركون في ندوة: “دور قبائل قلعية في المقاومة المغربية” يطالبون بإعادة قراءة تاريخ مقاومة قبيلة قلعية على أسس علمية موضوعية ونزيهة

مشاركون في ندوة: “دور قبائل قلعية في المقاومة المغربية” يطالبون بإعادة قراءة تاريخ مقاومة قبيلة قلعية على أسس علمية موضوعية ونزيهة
بتاريخ 11 يناير, 2016

سجلت ندوة “دورقبائل قلعية في المقاومة المغربية” التي نظمتها جمعية ايت انصار للثقافة والتنمية يوم السبت 09/01/2016 بأحد المقاهي ببني انصار، استمرار وجود فراغات مهولة في رصد الاحداث والمعارك التي شهدتها المناطق المتاخمة لمليلية السليبة، نتيجة تقصير المؤرخين في الكشف عن حقائق مقاومة قبائل قلعية وضعف تدوين مجريات الاحداث على مدى خمسة قرون من المقاومة الشرسة لرجالات قبائل قلعية للتوسع الاستعماري الغاشم، وتهميش الروايات الموجودة في الساحة للأبعاد الإنسانية لمقاومة الجهاديين القلعيين والمتميزة بالروح الوطنية والأممية المتشبعة بالتضامن مع حركات التحرر العالمية والمساهمة فيها.

وقد نجحت العروض الشيقة التي قدمها ثلة من الاساتذة المشاركين في الندوة في السفر بالحاضرين الذين غصت بهم قاعة الندوة، لعيش الأحداث في زمانها، بشكل جذاب وممتع، تكاملت فيها عروض المتدخلين بشكل متناسق حسب الحقب الزمانية  الموثق لها على مسافة خمسة قرون.

ففي مداخلته الأولى استعرض الأستاذ برومي عبد الوهاب، السياق التاريخي الذي عرفه المغرب والمتميز آنذاك بضعف الدولة المركزية وتكالب القوى الاستعمارية على سيادته ادت الى خضوع المغرب لاتفاقيات مشؤومة  كبلت قدرته على مواجهة اطماعه و ارغم على قمع شراسة مقاومة القبائل للمناوشات الاستعمارية على حدود مليلية عبر إرسال وفد مخزني لهذا العرض، مسجلا تحفظه على الروايات التوفيقية لحسن الفيكيكي الذي تحاشى فيها ذكر الحقائق كما ترويها الوثائق المتوفرة، مع استعراض العديد من الوثائق التاريخية للاستدلال على ذلك.

أما الدكتور وسام شهير الذي اطر مداخلته بمنهاج تاريخي ينطلق من كون الحقائق التاريخية ينبغي النظر اليها من منطلق نسبي معتبرا ان لاشيء مقدس خاصة مع قلة الوثائق وضعف البحث التاريخي، الذي يستدعي معه الانفتاح على جميع الكتابات والشهادات ثم عرج على طرح بعض الاسئلة المستفزة للمتلقي حين تساءل، هل فعلا ساهمت قبائل قلعية في المقاومة؟ وهل فعلا كانت مساهمتها ايجابية  في المقاومة المغربية؟ ثم هل وفقت في مشروعها التحرري؟ وأخيرا لماذا تنزع كل جهة للتباري بأمجاد قبيلته دون ايجاد صيغة مشتركة لبناء مشروع موحد في بحث صيغ المرافعة عن الكشف عن حقائق التاريخ  المحلي؟

ثم شرع الأستاذ المحاضر في الإجابة عن تساؤلاته بتقسيم  مراحل المقاومة لخمسة مراحل تاريخية  بدءا من احتلال سبتة خلال القرن الخامس عشرالى حدود اواخرالقرن العشرين مؤكدا على النفس الطويل الذي  تميزت بها  مقاومة قبائل قلعية للأطماع الاستعمارية و إفشال مخططاته التوسعية  بتطويق نفوذه  داخل الصخرة ( مليلية القديمة حاليا)melilla vieja   الى حدود ما يعرف بضربة المدفع.

وبعده استرسل الأستاذ  اليزيد الدريوش في سرد حكايات المجاهدين و احصاء المعارك البطولية العديدة التي قادها أبناء قبيلة قلعية و منهم أبناء بني انصار ، بعد ان حاول تقديم تفسير مغاير للدلالة التاريخية  لمفهوم قلعية  التي فند فيها ارتباط هدا الاسم بما يعرف بالقلاع  بالاسم العربي ، مشيرا ان  “اقلعي ” هو إشارة للشبل  أي ابن الأسد ، ثم توسع في الأبعاد الكونية  للمقاومة القلعية  رافضا  اختزالها فقط في مقاومة التوسع الاسباني بمليلية ،  مستشهدا في ذلك على النزعة التضامنية و  التحررية التي  جلب عليها ابناء منطقة قلعية بذكر  وقوفهم جنب اسبانيا ضد تغلغل الاحتلال الفرنسي بزعامة بونبارت  في أراضيها ، وكذا وقوفهم جنب المقاومة الجزائرية  ودعمهم بالسلاح و اللوجستيك  ونقل خبراتهم  في حرب العصابات، و كدا الطرد المتكرر البوارج الالمانية  التي حاولت التوغل بمنطقة ورش، وما الى ذلك من وقائع واحداث تشهد على الروح القتالية و الجهادية  المعروفة عنهم  في نبذ  الاضطهاد والهيمنة الاستعمارية.

ودون ان يغفل الاستاد المحاضر دور قبائل قلعية في التاريخ المعاصر و زعامتهم في قيادة العديد من المعارك  ( معركة الناظور ــ واد الديب ـ سيدي ورياش …)مستحضرا العديد من الاسماء التي يتوجب انصافها و إعطاءها حقها ، والتعريف بها لدى الاجيال الصاعدة منتهيا مداخلته  بالدور البارز لشخصيات قلعية من أبناء بني انصار في الانخراط  في حركة جيش التحرير الذي كان مقره بالناظور ومساهماتهم  الكبيرة في  دعم المقاومة الجزائرية.

عروض قيمها المتدخلون في النقاش بالقيمة و الشيقة ، بل منهم من صرح انه لأول مرة يتعرف على الحقائق التي تم سردها بالندوة  مما جعلهم يطالبون  اعضاء الجمعية  بالعمل على  تفعيل التوصيات التي خرجت بها الندوة:

ــ المطالبة بإعادة قراءة تاريخ مقاومة قبيلة  قلعية على أسس علمية  موضوعية بعيدا عن الاندفاعية والذاتية

ـ دعوة ابناء المنطقة في الاجتهاد و البحث التاريخي بالاعتماد على المصادر الوطنية و الوثائق المتحصل عليها لدى عائلات المجاهدين و المقاومين و شهاداتهم.

ـ العمل على التعريف  بالتاريخ الحافل لمقاومة قبائل قلعية  المتسم بالوعي  التحرري و امتداد نشاطها خارج التراب الوطني.

ـ العمل على توثيق المداخلات و نشرها على نطاق واسع لتعميم الفائد .

ـ تكثيف الانشطة المرتبطة بتاريخ المنطقة و دفع الشباب و الجيل الصاعد للاهتمام  ببطولات اجدادهم لربط الماضي بالحاضر.

ـ الدعوة لتنسيق الجهود بين الجمعيات للعمل المشترك في مجال الترافع على التعريف بتاريخ المنطقة.

ـ المطالبة بإسراع إخراج  المتحف للوجود لحفظ الذاكرة التاريخية.

ـ انشاء مكتبة عمومية  تضم الوثاق و المؤلفات و المراجع التاريخية المرتبطة بالمقاومة بصفة عامة.

فيديو التغطية الكاملة للندوة سيتم نشره فور الانتهاء من إعداده…

DSC_0460

DSC_0462

DSC_0474DSC_0458

DSC_0457

DSC_0456

DSC_0455

DSC_0464

DSC_0465

DSC_0467

DSC_0468

DSC_0469

DSC_0478

DSC_0477

DSC_0474

DSC_0473

DSC_0472

DSC_0484

DSC_0483

DSC_0482

DSC_0481

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.