اليوم الخميس 30 مارس 2017 - 09:47
أخر تحديث : الأربعاء 15 أبريل 2015 - 10:07 صباحًا

والسيبة في بني أنصار.. سيارة تصدم سيدة وتلوذ بالفرار

والسيبة في بني أنصار.. سيارة تصدم سيدة وتلوذ بالفرار
بتاريخ 14 أبريل, 2015

تعرضت سيدة خمسينية، زوال اليوم الثلاثاء 14 أبريل الجاري، لحادثة سير خطيرة وسط شارع الحسن الثاني قرب سوق مركز بني انصار، بينما كانت تهم بعبور الشارع نحو السوق، حيث صدمتها بقوة سيارة من نوع مرسيدس 240 بيضاء اللون، ارتمت على إثرها السيدة الخمسينية عاليا على بعد ثلاثة أمتار، حسب شهود عيان، في حين لاذت السيارة بالفرار بأن زادت من سرعتها وغيرت اتجاهها نحو وسط السوق مخترقة شارع المسيرة الخضراء بسرعة جنونية، متسببة في حالة من الهلع وسط المارة، ومخلفة مجموعة من الخسائر المادية على مستوى البضائع التي كانت معروضة بالشارع، جراء دهسها بالعجلات.هذا وقد أصيبت السيدة برضوض خطيرة على مستوى الرأس والكتف تطلبت نقلها على عجل إلى المستشفى الإقليمي الحسني بالناظور على متن سيارة الوقاية المدنية، في حين تكفلت فرقة أمنية تابعة لمفوضية الشرطة ببني انصار بمعاينة المكان والاستماع إلى إفادات مجموعة من الشهود الذين عاينوا الحادثة وفرار السيارة.

تعد هذه الحادثة الثانية من نوعها في ظرف ثلاثة أيام، إذ كان الشارع المار لذات السوق بمركز بني أنصار، مسرحا لعملية اختراق جنونية بواسطة سيارة من نوع رونو 21، صبيحة يوم الأحد، تسببت في إصابة أحد المواطنين الإسبان بجروح على مستوى الرجل، وفي إحداث فوضى عارمة وسط السوق…

وعلاقة بالموضوع الأول فقد علمت “أصوات سيتي” من مصادر أمنية موثوق بها، بأن السيارة الفارة قد تم توقيفها بمدخل الناظور، والقبض على سائقها، في انتظار إحالة الظنين على الشرطة القضائية قبل عرضه على النيابة العامة لتعميق البحث ومواجهته بالمنسوب إليه، وإحالته على العدالة.

IMG_6414

IMG_6415

IMG_6416

IMG_6417

IMG_6418

IMG_6419

IMG_6420

IMG_6423

IMG_6424

IMG_6426

IMG_6428

IMG_6431

IMG_6432

IMG_6433

IMG_6436

IMG_6437

IMG_6438

IMG_6441

IMG_6442

IMG_6443

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.