اليوم السبت 25 مارس 2017 - 23:43
أخر تحديث : الخميس 4 أغسطس 2016 - 9:54 صباحًا

أزيد من 236 ألف مغربي مقيم بالخارج توافدوا عبر باب مليلية وميناء بني انصار

أزيد من 236 ألف مغربي مقيم بالخارج توافدوا عبر باب مليلية وميناء بني انصار
بتاريخ 4 أغسطس, 2016

بلغ عدد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذين توافدوا عبر مختلف نقط العبور بالشمال الشرقي للمملكة منذ انطلاق عملية (مرحبا 2016) وإلى غاية 1 غشت الجاري، ما مجموعه 396 ألف و328 شخصا، وهو ما يمثل تراجعا بنسبة 6 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2015.

وحسب إحصائيات للمديرية الجهوية للجمارك بالشمال الشرقي (التي تغطي الناظور ووجدة والحسيمة) فإن عدد الأشخاص الذين توافدوا، خلال الفترة ما بين 5 يونيو و1 غشت 2016، عبر باب مليلية بلغ 123 ألف و670 شخصا، وعبر مينائي الناظور (123ألف و840)، والحسيمة (16 ألف و252) ومطارات العروي بالناظور (69 ألف و508)، ووجدة أنجاد (52 ألف و464)، والشريف الإدريسي بالحسيمة (10594).

وأضاف المصدر أن عدد المغادرين خلال الفترة ذاتها بلغ 111 ألف و262 شخصا ، غالبيتهم غادروا عبر مطاري العروي (33 ألف و879 ) ووجدة أنجاد (22 ألف و254 ) وباب مليلية (32 ألف و594) وميناء الناظور (18 ألف و386).

وبخصوص حركة العربات ، أشار المصدر ذاته إلى أن عدد السيارات التي دخلت المغرب عبر مختلف معابر الشمال الشرقي خلال الفترة ما بين 5 يونيو وفاتح غشت 2016 ، بلغ 56 ألف و88 سيارة ، فيما بلغ عدد السيارات المغادرة 12 ألف و880 سيارة.

وبلغ عدد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج الذين استعملوا مختلف نقط العبور بالشمال الشرقي للمملكة في إطار عملية (مرحبا 2015) ، ما مجموعه 1 مليون و146 ألف و803 شخصا ما بين وافد ومغادر ، مقابل 1 مليون و12 ألف و159 خلال سنة 2014.

وكانت المديرية الجهوية للجمارك بمنطقة الشمال الشرقي قد أعلنت عن اتخاذ مجموعة من التدابير لضمان السير الجيد لعملية “مرحبا 2016″، تمثلت على الخصوص في توفير الوسائل اللوجستيكية الضرورية وتعزيز الموارد البشرية .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.