اليوم الأحد 26 مارس 2017 - 01:27
أخر تحديث : الأربعاء 13 يوليو 2016 - 10:47 صباحًا

إقامة منطقة حرة بالناظور أهم المواضيع التي تم تداولها بدورة يوليوز لمجلس جهة الشرق

إقامة منطقة حرة بالناظور أهم المواضيع التي تم تداولها بدورة يوليوز لمجلس جهة الشرق
بتاريخ 13 يوليو, 2016

أسدل الستار أمس الاثنين 11 يوليوز 2016، على اشغال دورة يوليوز العادية لمجلس جهة الشرق بانعقاد الجلسة الثانية التي خصصت للاجابة عن الأسئلة الكتابية.

وقد طرح رؤساء الفرق داخل المجلس مجموعة من الاسئلة التي تهم انشغالات المواطنين الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والرياضية والتعليمية وغير ذلك.

وفي هذا الاطار طرح المستشار الجهوي عن اقليم الناظور مصطفى بوروة (فريق الاتحاد الاشتراكي) مجموعة من المواضيع التي تكتسي طابعا استراتيجيا بالنسبة لاقتصاد الجهة مشيرا الى ضرورة العمل جديا من اجل اقامة منطقة حرة ببني انصار من اجل مواكبة التوجهات الاقتصادية للبلاد كما اثار ايضا موضوع تأخر انجاز المركب الرياضي للناظور بالاضافة مدى امكانية اقامة خط جوي بين الناظور ووهران لتعزيز روابط الجوار بين الشعبين المغربي والجزائري.

اما فريق العدالة والتنمية فقد اثار موضوع النقص الحاصل في الموارد البشيرة لدى المجالس الترابية مما يعوق انخراطها في تنزيل الجهوية المتقدمة على ارض الواقع خاصة ان الاطر والموارد البشرية بصفة عامة تعتبر الادات الاساسية لتمكين المواطنين من الخدمات الاساسية التي يكفلها لهم قانون الجهوية الجديد الذي جعل من المجالس الجماعية المسؤول الاول على الخدمات العمومية المكفولة دستوريا للمواطنين.

وشغل مشكل غياب البنية التحتية الاساسية حيزا عاما من تساؤلاء الفرق داخل المجلس خاصة ما يرتبط بالطرق والمنشأت الحيوية والمدارس وغير ذلك، ولقد اكد اجماع الفرق على ضرورة ايلاء الاهمية اللازمة للبنيات التحتية، مدى الخصاص الحاصل في هذا النوع من الخدمات لدى كافة جماعات الاقليم خاصة المجال القروي، كما يؤكد ايضا ان المجلس الجهوي بات امام رهان حقيقي وهو تمكين الجماعات الترابية من ما يكفي من الطرق والمؤسسات التعليمية والصحية والملاعب الرياضية والفضاءات الثقافية اللازمة.

^$

^^

dff

hgtht

hjjy

hkjuku

hryhty

htht

hurty

jjku

jyjy

mmm

pp

t

tt

yhy

yy

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.