اليوم الجمعة 31 مارس 2017 - 01:32
أخر تحديث : الثلاثاء 6 سبتمبر 2016 - 12:56 مساءً

إعتقال ناظوري حاول إدخال أربع مهاجرين من جنوب الصحراء إلى مليلية داخل سيارته

إعتقال ناظوري حاول إدخال أربع مهاجرين من جنوب الصحراء إلى مليلية داخل سيارته
بتاريخ 6 سبتمبر, 2016

اعلن الحرس المدني الاسباني، مساء أمس الاثنين، انه اوقف مغربيا حاول ادخال اربعة افارقة الى الثغر المحتل، مليلية، شمال المغرب، بعد ان اخفاهم في سيارته ذات القاع المزدوج وسط حرارة عالية.

وعند تفقد العربة على الحدود مع منطقة بني انصار المغربية ،بعد ظهر الاحد، سمع الحرس صوت امراة تصرخ باللغة الفرنسية “من فضلكم اخرجوني من هنا. انا خائفة لم اعد اشعر برجلي اللتين تورمتا”، بحسب بيان الحرس المدني الاسباني.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، عن بيان الحرس الاسباني، انه عثر في القاع المزدوج للعربة تحت مقاعد السيارة وفي مكان لا يكاد يصله الهواء وسط حرارة خانقة، على ثلاثة غينيين تتراوح اعمارهم بين 21 و23 عاما وكونغولية عمرها 27 عاما ولا يحمل اي منهم اوراقا ثبوتية.

واضطر الاطفائيون الى قطع القاع المزدوج لاخراجهم.

واشار البيان، الى ان الاربعة الذين كانوا في “حالة سيئة جدا” تحسنت حالتهم الاثنين، وتم نقلهم الى مركز احتجاز واستمع اليهم بوصفهم شهودا، بحسب المتحدث باسم الحرس المدني الاسباني.

ولا يقيم سائق العربة المغربي في مليلية، وتم سجنه وسيمثل امام القضاء الاسباني بتهمة “الاجرام بحق مواطنين اجانب”، وهي جريمة يعاقب عليها من يساعد مهاجرين على التسلل او الاقامة بشكل غير قانوني في اسبانيا.

وفي اليوم ذاته نجح نحو مئة مهاجر في تسلق السياج الذي يفوق ارتفاعه ستة امتار وتعلوه اسلاك شائكة حول مليلية، اثناء عملية عبور “مكثفة ومنسقة”، بحسب السلطات المحلية.

fn-08345700700

fn-094880470500

fn-0204619841700

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.