اليوم الإثنين 16 يناير 2017 - 14:57
أخر تحديث : الإثنين 8 أغسطس 2016 - 10:10 صباحًا

الأغنية الريفية تسحر جمهور الناظور في ثالث سهرات المهرجان المتوسطي

الأغنية الريفية تسحر جمهور الناظور في ثالث سهرات المهرجان المتوسطي
بتاريخ 7 أغسطس, 2016

بكثير من التلقائية والحضور الركحي المميز ، والعزف الموسيقي الرائع والغناء الريفي الجميل ، أثث الفنان الملتزم حسن تبارينت ثالث سهرات المهرجان المتوسطي في نسخته الخامسة بالناظور.

الفنان تبارينت ادى عددا من أغانيه المعروفة ، حيث تفاعل معه الحاضرون ، ورددوا بعضا من أغانيه ، قبل ان يغادر فاسحا المجال لفرقة ” اينومازيغ ”.

اينو مازيغ غنت وأطربت وتألقت فوق منصة المهرجان ، بأغانيها عن الريف والأرض والسلم والسلام والحب والوئام ، وذلك وسط متابعة واهتمام من المتفرجين ليغادروا بعدها تاركين الركح للفنان ميمون لفروع ، الذي دشن صعوده بلقاء جمهوره العاشق لفنه بأغنية ” كولشي يروح كولشي يودار ” ليتبعها بعد ذلك بتقديم جديده ، ملبيا طلبات جمهوره الذي حج للاستماع لأجمل أغانيه قبل أن يترك المنصة لفرقة ” إمتلاع ” القادمة من الديار الهولندية ، التي بدورها أمتعت جمهور الناظور بأغانيها الملتزمة.

الفرقة الريفية تأسست سنة 1996 ويتحدر أعضائها من جوهرة الريف الحسيمة ، استطاعوا أن يخلقوا جوا من الفرجة والتفاعل على طول ضفاف الكورنيش.

ختام السهرة كان مع فرقة ” إثران ” وسط كورنيش الناظور ، التي أدى أعضائها أغانيهم القديمة المصنفة ضمن الخالدات بمنطقة الريف.

ومع نقاوة الجو ، وبرودة المكان ، الذي تحركت فيه نسمة الهواء من بحيرة مارتشيكا حيث يقع كورنيش الناظور ، والضحكات الرائقة للجمهور ورقصاتهم الابداعية وتعابير وجوههم التي تشي بالفرح غنت ” إثران ” أجمل أغانيها التي نالت رضا وتفاعل وتنويه الجمهور ، مؤكدين استمرارهم العطاء في الساحة الفنية، وحمل مشعل الاغنية الريفية.

السهرة الثالثة من المهرجان المتوسطي كانت سهرة صيفية رائقة مزجت بين عبق التاريخ النابع من الناظور وروح الموسيقى الريفية الجميلة.

جمهور الناظور مع أغاني فرقة ” إثران ” مد بصره نحو الأفق البعيد ، وقالوا كلاما هامسا جميلا.

مهرجان الناظور زرقة شاطئ ، ونسيم عليل ، وسحر طبيعة فاتن ، ومشهد بديع ، وسحر أنغام ريفية جميلة.

DSC_0001

DSC_0004

DSC_0008

DSC_0009

DSC_0012

DSC_0020

DSC_0022

DSC_0024

DSC_0026

DSC_0027

DSC_0029

DSC_0031

DSC_0033

DSC_0035

DSC_0042

DSC_0043

DSC_0044

DSC_0045

DSC_0049

DSC_0050

DSC_0056

DSC_0057

DSC_0059

DSC_0062

DSC_0068

DSC_0074

DSC_0087

DSC_0088

DSC_0089

DSC_0092

DSC_0094

DSC_0095

DSC_0097

DSC_0098

DSC_0102

DSC_0106

DSC_0110

DSC_0125

DSC_0127

DSC_0131

DSC_0133

DSC_0137

DSC_0139

DSC_0141

DSC_0142

DSC_0144

DSC_0145

DSC_0146

DSC_0150

DSC_0152

DSC_0153

DSC_0156

DSC_0157

DSC_0160

DSC_0163

DSC_0164

DSC_0166

DSC_0170

DSC_0174

DSC_0176

DSC_0189

DSC_0192

DSC_0193

DSC_0194

DSC_0197

DSC_0201

DSC_0203

DSC_0204

DSC_0210

DSC_0218

DSC_0219

DSC_0221

DSC_0223

DSC_0224

DSC_0227

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.