اليوم الجمعة 24 مارس 2017 - 12:05
أخر تحديث : الثلاثاء 26 يوليو 2016 - 10:20 صباحًا

الحرب الكيماوية والسرطان بالريف محور ندوة وطنية بالناظور

الحرب الكيماوية والسرطان بالريف محور ندوة وطنية بالناظور
بتاريخ 25 يوليو, 2016

نظمت جمعية أمزيان وجمعية الجسر للتنمية، البيئة والهجرة، وبتنسيق مع التجمع العالمي الأمازيغي، مساء يوم السبت 23 يوليوز 2016 بالمركب الثقافي بالناظور، ندوة وطنية حول موضوع: “الحرب الكيماوية والسرطان بالريف“.

بمشاركة كل من السادة:

الدكتور ميمون الشرقي: الرئيس الشرفي للتجمع العالمي الأمازيغي، باحث وحقوقي عن مجموعة البحث حول الحرب الكيماوية ضد الريف، مؤلف كتاب “قانون النزاعات المسلحة”، وكتاب “الأسلحة الكيماوية للدمار الشامل على الريف: توثيق تاريخي وقراءات سياسية”.

والدكتور مصطفى بن الشريف: محامي وعضو الهيئة الجهوية لحقوق الإنسان بوجدة، حاصل على الدكتوراه في موضوع: الجرائم الدولية وحق الضحايا في جبر الضرر، حالة الريف 1921 – 1926

ورشيد الرخا : رئيس التجمع العالمي الأمازيغي.

بحضور عدد من الأساتذة والباحثين والمهتمين ، الندوة اعادة طرح موضوع قصف سكان الريف بالمواد الكيماوية من جديد. حيث تم الاجماع أن الحرب الكيماوية الإسبانية ضد الريف ليست فقط انتهاكا لأبسط قواعد قانون الحرب، لكنها أخطر من ذلك، حيث أن أحفاد وأبناء سكان الريف لايزالون يعانون لحد الساعة من آثارها وذلك بناء على  عدة دراسات قام بها خبراء في مجال علم الوراثة تفسر كيف أن آثار المواد المستخدمة في تلك الحرب من (إيبيريت، وغاز الخردل والفوسجين والديسفوسجين والكلور وبيكرين) تسببت في الإصابة بالسرطان والتشوهات الخلقية. كما تشير الا حصائيات  الى  أن أزيد 50 % من المرضى بالسرطان الذين يتوافدون اليوم على مستشفيات الرباط للعلاج ينحدرون من منطقة الريف.

بعده، تم فتح المجال للنقاش أمام الحضور ليتفاعلوا مع المتدخلين بطرح تساؤلات في صميم الموضوع.

أصوات سيتي كانت حاضرة في الندوة وأعدت لكم الربورطاج التالي:

DSC_0002

DSC_0004

DSC_0005

DSC_0012

DSC_0013

DSC_0014

DSC_0015

DSC_0016

DSC_0018

DSC_0019

DSC_0020

DSC_0021

DSC_0022

DSC_0023

DSC_0024

DSC_0027

DSC_0028

DSC_0029

DSC_0030

DSC_0032

DSC_0033

DSC_0034

DSC_0036

DSC_0039

DSC_0045

DSC_0049

DSC_0050

DSC_0053

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.