اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 08:42
أخر تحديث : السبت 24 سبتمبر 2016 - 3:21 مساءً

إسبانيا: تفتح تحقيقًا في مقتل إثنين من مواطنيها برصاص البحرية المغربية

إسبانيا: تفتح تحقيقًا في مقتل إثنين من مواطنيها برصاص البحرية المغربية
بتاريخ 24 سبتمبر, 2016

قررت المحكمة الوطنية الإسبانية إعادة فتح التحقيق في ملف مقتل شابين من مدينة مليلية على يد عناصر البحرية الملكية المغربية يوم 27 أكتوبر 2013، عقب دخولهما المياه الإقليمية المغربية على قارب مرقم بمليلية ويحمل العلم الإسباني.

وحسب بيان مكتب المحاماة الذي تبنى قضية مقتل الشابين، والذي يرأسه القاضي السابق “بالتازار غارثون”، فقد جاء هذا القرار ضد حكم صادر عن المدعي العام الذي قضى بحفظ القضية لعدم اختصاص المحكمة الإسبانية العليا، بحجة كون الحادث وقع داخل الإقليم المغربي.

واستند قرار السلطات القضائية الإسبانية القاضي باستكمال اجراءات التحقيق في هذه القضية، على أحكام المادة 23.1 من قانون السلطة القضائية الإسباني، والقاضي بكون ” الجرائم والمخالفات المرتكبة في الأراضي الإسبانية، أو على متن السفن والطائرات الإسبانية تدخل في اختصاص المحكمة الاسبانية، إذ تخضع لأحكام المعاهدات الدولية التي تكون اسبانيا طرفا فيها”.

وذكر بيان مكتب المحاماة المذكور، أن الشابان المدعوان عبد السلام أحمد علي، ومحمد أمين ادريس،الحاملان للجنسية الإسبانية واقامة في مليلية، لقيا مصرعهما برصاص عناصر البحرية الملكية المغربية المتواجدة بالقاعدة البحرية رقم 5 جهة القصر الصغير، بالرغم من توفرهما على إذن بالتنقل في المياه المغربية.

يشار إلى كون قضية مقتل الشابين المعروفين باسم “امين” و”بيسلي” قد اثارت جدلا كبيرا في أوساط مليلية التي عرفت منذ تاريخ الحادثة مظاهرات احتجاجية متتالية للمطالبة بإعادة فتح التحقيق في ملفهما، لاسيما بعد الصمت الذي لفها من بقل السلطات الإسبانية والمغربية على حد سواء.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.