اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 02:16
أخر تحديث : الجمعة 19 فبراير 2016 - 3:01 مساءً

القبض على أحد أخطر زعماء عصابة إجرامية تنشط بمدينة بني أنصار

القبض على أحد أخطر زعماء عصابة إجرامية تنشط بمدينة بني أنصار
بتاريخ 18 فبراير, 2016

تمكنت فرقة محلية بمفوضية شرطة بني أنصار يقودها العميد “عبد الله بوعبو” صبيحة يوم الخميس 18 فبرير 2016 من إلقاء القبض على أحد أخطر زعماء عصابة إجرامية تنشط بمدينة بني أنصار إقليم الناظور المحاذية للمدينة المحتلة مليلية الملقب ب “بوليجوا” هذا الأخير الذي راكم مجموعة كبيرة من مذكرات البحث و الإقاف على اثر مجموعة من الشكاوى المقدم من قبل المواطنون ضحاياه و تتجلى في تكوين عصابة إجرامية و الإختطاف و السرقة مع استعمال السلاح الأبيض و استعمال ناقل ذات محرك و التعدد مع ظروف الليل و الإتجار في المخدرات القوية الكوكاين و الهروين و استعمال المخدرات القوية إلخ…

حيث منذ أن شاع خبر إعتقال هذا المجرم الذي روع مدينة بني أنصار و الضواحي بدء يتقاطر على مفوضية شرطة بني انصار ضحاياه للتعرف عليه و مواجهته في ما نسب إليه وإقامة الحجة ، حيث أن التحقيقات يشرف عليها شخصيا جناب الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بالناضور السيد عبد الحكيم العوفي، حيث من المتوقع إحالة الضنين على أنضار النيابة العامة مباشرة بعد انتهاء من الإجراءات المسطرية التي تقوم بها الضابطة القضائية في إطار البحث التمهيدي و من المتوقع إحالة المشتبه به على السيد قاضي التحقيق للبحث التفصيلي .كما علم أن الأبحاث لازالت جارية لإقاف باقي أفراد العصابة الإجرامية و أنها مسألة وقت فقط حتى تصبح وراء القضبان.

تجد الإشارة أن مفوضية شرطة مدينة بني انصار الحدودية تعرف خصاصا مهول لا يطاق في عدد العناصر الأمنية العاملة بذات المفوضية مما لا يعطي صورة جيدة لنوعية الخدمات التي يتلقاها المواطنون في الميدان الأمني رغم المجهودات الجبارة التي يقوم بها كل العناصر الأمنية العاملة هناك لتقديم أفضل ما لديهم من خدمات، لهذا تناشد ساكنة بني انصار التي التقينا معها المدير العام لأمن الوطني السيد “عبد اللطيف الحموشي” بتزويد هذه المفوضية الحساسة بالموارد البشرية و اللوجستيكية خدمة لهؤلاء المواطنون خصوصا ان مدينة بني أنصار هي الواجهة المباشرة للمملكة المغربية و يقصدها كل أنواع البشر لأسباب عدة مما يؤهلها أن تكون مجال خصبا لتفريخ الجريمة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.