اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 06:36
أخر تحديث : الإثنين 25 أبريل 2016 - 11:54 صباحًا

الكلية المتعددة التخصصات بالناظور تحتضن مؤتمرا دوليا للرياضيات

الكلية المتعددة التخصصات بالناظور تحتضن مؤتمرا دوليا للرياضيات
بتاريخ 25 أبريل, 2016

تنظم كلية المتعددة التخصصات بالناظور، بجامعة محمد الأول وجدة، بشراكة مع المركز الدولي للرياضيات البحتة والتطبيقية (CIMPA) بمدينة نيس الفرنسية، مؤتمرا دوليا تحت شعار: “النمذجة، والتحليلات الرياضية والرقمية الخاصة بالمسائل ذات الاشتقاقات الجزئية، وذلك على مدى ثلاثة عشر يوما، من 09 ماي الى غاية 21 ماي 2016 بمدينة الناظور” سلوان.

بدعم من الاتحاد الدولي للرياضيات، الكونكريس الدولي للصناعة والرياضيات التطبيقية، أكاديمية الحسن الثاني، المركز الوطني  للبحث العلمي والتقني، والعديد من المؤسسات الوطنية، وانطلاقا من حرص مختبر الرياضيات التطبيقية ونظام المعلومات بالكلية، الدائم على النهوض بأنشطة ومجالات البحث العلمي، اللقاء الدولي سيتجسد بمدرسة للبحث العلمي CIMPA، وتتضمن سلسلة من الدورات المصغرة والتي تركز على نماذج رياضية، التحليل الرياضي للمعادلات المشتقة الجزئية سواء خطية أو غير ذلك، ثم طرق التقريب والتنفيذ والتصميم لبرامج الحاسوب. بينما وورشة عمل فتحتوي على محاضرات عامة، عروض شفهية وجلسات لملصقات.

يشارك في المؤتمر العديد من الباحثين من مختلف البلدان الأوروبية والأفريقية، إضافة إلى عدد كبير من الأساتذة الإختصاصيين في هذا المجال من الجامعة المغربية والجامعات الآخرى.

ويهدف المؤتمر في العموم تعميم المعرفة في حقول الرياضيات كافة وعلاقته بالعلوم الاخرى، وتبادل المعلومات والأبحاث بين الاختصاصيين والوقوف عند أخر المستجدات، وتشجيع الاتصال بين الأوساط العلمية.

وتجدر الاشارة الى أن المركز الدولي للرياضيات البحتة والتطبيقية (ICPAM) يشكل شريكاً دائماً لليونسكو في ما يتعلق بمبادرات بناء القدرات الرامية إلى تعزيز البحوث والتدريب المتقدم في مجال الرياضيات.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.