اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 02:49
أخر تحديث : الثلاثاء 10 نوفمبر 2015 - 4:45 مساءً

المبادرة الوطنية من أجل التفعيل الشعبي لرسمية الأمازيغية

المبادرة الوطنية من أجل التفعيل الشعبي لرسمية الأمازيغية
بتاريخ 10 نوفمبر, 2015

تنظم جمعية أمزيان بالناظور بتنسيق مع التجمع العالمي الأمازيغي وجريدة العالم الأمازيغي، ندوة تحت عنوان: “المبادرة الوطنية من أجل التفعيل الشعبي لرسمية الأمازيغية” وذلك يوم السبت 14 نوفمبر 2015 بالمركب الثقافي بالناظور على الساعة الرابعة زوالا. وسيشارك في هذه الندوة كل من: الأستاذ رشيد راخا: رئيس التجمع العالمي الأمازيغي، الأستاذة أمينة بن الشيخ: مديرة جريدة العالم الأمازيغي، الأستاذ محمد ميرة: رئيس جمعية إلماس الثقافية، والأستاذ الحسان حجيج: رئيس جمعية سكان جبال العالم فرع المغرب.

وتأتي هذه الندوة في إطار:

المساهمة الفاعلة في إقرار كامل للحقوق اللغوية والثقافية الأمازيغية وتفعيلها من لدن المجتمع المدني لتحميل المسؤولية للدولة كما تصرح به دون القيام به.

الضغط الشعبي من أجل إقرار كامل للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للأمازيغ بتطبيق حقيقي وكامل للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان والشعوب.

خلق آليات ذاتية وضع حد لكافة أشكال العنصرية والتمييز بسبب العرق وإقرار المساواة الكاملة بين المواطنين أمام الدولة. والعمل على إبراز الهوية الحقيقية للشعب المغربي كشعب أمازيغي تعرض عبر عقود للتعريب والفرنسة مما سينتج منه من عواقب الإبادة اللغوية والثقافية مع العمل على إعادة تحيين الدستور المغربي بما ينسجم مع هذه الحقيقة مستقبلا.

التحسيس بأهمية تنمية الوعي القومي الأمازيغي تكريسا الاعتزاز بالذات الأمازيغية مع توعية المواطنين بدورهم الجوهري في حماية مقوماتهم اللغوية والثقافية التي تماثل حماية وجودهم.

إشراك المواطنين وإطارات المجتمع المدني والسياسي وأفراد القبائل المعتزون بهويتهم في تفعيل الأمازيغية لغة وثقافة بمعزل عن الدولة التي ترفض أن تنهض بأدوارها.

poster-Final

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.