اليوم الجمعة 24 مارس 2017 - 10:11
أخر تحديث : الخميس 19 مايو 2016 - 12:47 مساءً

المجلس العلمي بالناظور، استعدادات على قدم وساق لاستقبال شهر رمضان الأبرك

المجلس العلمي بالناظور، استعدادات على قدم وساق لاستقبال شهر رمضان الأبرك
بتاريخ 19 مايو, 2016

يستعد المجلس العلمي المحلى لإقليم الناظور منذ دخول شهر شعبان لاستقبال شهر رمضان الأبرك، وذلك بالانكباب على إعداد أنشطة مختلفة ومتنوعة تقدم لرواد المساجد ورائداتها، ولعموم الناس في فضاءات أخرى عمومية.

وهكذا يكون المجلس وبتنسيق مع مندوبية الشؤون الإسلامية ومع لجن المساجد قد عقد عدة جلسات للنظر في البرنامج العلمي والثقافي والاجتماعي الذي أعدته لجانه الرسمية للاشتغال وفقه، لينفذ طيلة شهر رمضان، وحسب التصريحات الواردة في الموضوع فإن كل أعضاء المجلس ووعاظه وكثير من الخطباء والأئمة وبعض القيمين الدينيين يحبذون الانخراط في هذه العملية، وهو ما دأب عليه المجلس العلمي منذ سنوات.

وحسب الإحصائيات فان هناك أزيد من مائتي (200) واعظ وواعظة سيتناوبون على أزيد من 740 مسجدا منها الحضري والقروي، ولذلك من المتوقع أن يتجاوز عدد الدروس التي ستلقى غالبا بين العشائين وأخرى في أوقات الظهيرة والعصر، أربعة ألاف 4000 درس.

ونفس ما يسرى على مساجد إقليم الناظور يسرى كذلك على مساجد مدينة مليلية السليبة التي تتوفر حاليا على 15 مسجدا، وفيما يخص العناية بالمساجد فان هناك لجنة خاصة بالمتابعة في هذا الإطار، ولذلك ينتظر أن تفتح مساجد مع بداية رمضان قد تم بناؤها أو أعيد بناؤها بعد الترميم والإصلاح، كما أن هناك مجموعة من المساجد التي ستقام فيها الجمعة لأول مرة، تنتظر إعطاء انطلاقتها، وهناك مساجد أخرى ستستفيد من الفراش الذي تسهر على توفيره وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وتزامنا مع الشهر الفضيل ستهم هذه العملية بعض المساجد التي أصبحت في حاجة ماسة إلى فراش جديد، وعن القران وحفظ القران الكريم سيضطلع العلماء بهذه المناسبة بمسابقات في الحفظ والترتيل والتجويد. كما ستنظم مجالس قرآنية لخيرة قراء الإقليم لتشنيف أسماع رواد المساجد التي تعرف في مثل هذا الوقت إقبالا واكتظاظا، وحسب تجربة السنوات الفارطة فان هذه المجالس ينتقى إليها أحسن وأجود القراء الذين يتنافسون شرفاء لإسماع أصواتهم في مجموعة من المساجد، وتختم هذه المجالس بحفل قراني كبير يتم فيه تكريم القراء، وأما عن مجالس الحديث النبوي. فهي عبارة عن سرد لصحيح البخاري ليختتم الصحيح بكل ما فيه من أحاديث في ليلة السابع والعشرين اقتداء بالسنة التي جرى عليها أهل المغرب أمراء المؤمنين خاصة منهم ملوك الدولة العلوية المنيفة. واسطة عقدهم الملك محمد السادس حفظه الله، ويحشد لهذا الختم جمع غفير من المسؤولين والسلطات المحلية والعلماء وطلبة القران الكريم وغيرهم يشهدون هذا الخير العميم فيرددوا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم) فتنشرح القلوب، وتبتهج النفوس لفضل الله العميم، الذي تكرم سبحانه فانعم بنعمه الوافرة على عباده وخلقه، وفى نفس السياق هناك إشراف فعلى على عملية توزيع القراء المرتلين على مجموعة من مساجد الإقليم لتغطية تراويح رمضان، وبلغ عدد القراء الذين استفادوا من عملية الانتقاء أزيد من 150 قارئا، اغلبهم من المدارس القرآنية العتيقة الموجودة بالإقليم ومن الأقاليم الأخرى.

وهناك برنامج علمي وثقافي مهم يتضمن ندوات ومحاضرات خاصة في مواضيع ثوابت الأمة المغربية، العقدية والفقهية والسلوكية، وتزامنا مع شهر رمضان الفضيل تعقد ندوات تواصلية للعناية بصحة الصائم يكون الحديث فيها عن التغذية السليمة ومنهج الإفطار ونوعية المواد التي ينبغي تقديمها في موائد الإفطار طبق الأثر المروى: (صوموا تصحو) ويكون من المناسب أن تطرح أسئلة على مؤطرى مثل هذه الندوات العلمية خاصة فيما يتعلق بالصوم والسكري. والصوم والمرضع. والصوم وبعض الإمراض المزمنة، والصوم والامتحانات. والصوم والسفر وغيرها.

وعن برنامج الأنشطة الاجتماعية، يأتي رمضان فيكون محفزا على الانخراط اكثر في تكثيف هذه الأنشطة التي يتم بها تفقد أحوال عموم الناس وزيارتهم وصلة الرحم معهم .منهم نزلاء إصلاحية السجن الفلاحى بزايو وإصلاحية السجن المحلى بالناظور، ومركز حماية الطفولة ونزلاء الخيرية ومركز التكافل ونزلاء المستشفى الحسنى.

وسيضطلع المجلس العلمي هذا الموسم إن شاء الله تعالى، بتوزيع قفف رمضان على مجموعة من القيمين الدينيين المحتاجين المرابطين في مساجدهم وكتاتيبهم القرآنية، وتقرر أن تعمم هذه القفف على أزيد من 230 قيما دينيا بمعدل 10 من كل جماعة علما أن عدد جماعات الإقليم 23 جماعة. وستكون قفة رمضان دسمة إن شاء الله، تشمل زادا من مواد غذائية أساسية من غالب قوت أهلنا في رمضان، وفى نفس العناية بأحوال القيمين الدينيين ستنظم حملة طبية لفائدة 150 قيما دينيا بتنسيق مع أطباء أخصائيين في أمراض العيون والبصريات، سيستفيد هؤلاء القيمون من الفحوصات والنظارات الطبية بالمجان. إن شاء الله.

وأما فيما يخص برنامج رمضان لساكنة مليلية فقد عقد اجتماع على صعيد السادة الوعاظ والواعظات وبعض الخطباء الذين يمارسون مهامهم داخل هذه المدينة فتمخض عن برنامج يتضمن دروسا للوعظ والإرشاد. وندوات علمية ومسابقات في حفظ وتجويد وترتيل القرءان الكريم، ولقاءات تواصلية مع رواد ورائدات المساجد وتكريم خاتمات والمتفوقات في محو الأمية، ويتوج كل هذا بمهرجان للقران ينعقد في ليلة مباركة نتحين فيها مناسبة الاحتفالات بذكرى غزوة بدر الكبرى التي تحل يوم 17/ رمضان أو فتح مكة التي تحل يوم 20 رمضان، وتوزع خلال هذا المهرجان جوائز تشجيعية لتمتين الروابط مع إخوتنا في هذه المدينة.

وتواكب هذه الأنشطة حملة إعلامية للتوثيق من طرف منشط المجلس العلمي والسادة الإعلاميين من مختلف المواقع الالكترونية الذين نشكرهم جزيل الشكر على أريحيتهم في التعامل الصادق مع أنشطة المجلس العلمي، بالإضافة إلى الأحاديث الإذاعية التي يدلى بها السادة الوعاظ والواعظات وأعضاء المجلس العلمي لقناة محمد السادس للقران الكريم وإذاعتها وإذاعة الأولى باللسان الامازيغى وتجدر الإشارة إلى أن هذا البرنامج الموسع والقمين بالمتابعة يتم من طرف المجلس العلمي بتعاون وتنسيق مع مندوبية الشؤون الإسلامية وينخرط فيه بالدعم العلمي والادبى والمادي أعضاء المجلس العلمي ووعاظه وواعظاته الرسميين والمتطوعين وبعض خطباء الجمعة والأئمة والمدارس القرآنية وكتاتيبها ولجن المساجد.

والمجلس العلمي لا يفوته بالمناسبة أن يتقدم بالشكر الجزيل لكل من يدعم أنشطته ويفتح منابره للتعريف بالمادة التي يشتغل عليها سواء في المساجد أو فضاءات أخرى عمومية في كل الجماعات بالإقليم، وكذا في التنسيق الجهوى بين المجالس العلمية بالجهة في الأنشطة المتميزة، وفق التوجيهات النيرة لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس رئيس المجلس العلمي الأعلى اعزه الله.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.