اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 08:44
أخر تحديث : الجمعة 23 سبتمبر 2016 - 11:08 صباحًا

الناظور تضمن مقعدين برلمانيين إضافيين: ليلى أحكيم وابتسام مراس أول ناظوريتين على رأس اللائحة الوطنية في الانتخابات التشريعية

الناظور تضمن مقعدين برلمانيين إضافيين: ليلى أحكيم وابتسام مراس أول ناظوريتين على رأس اللائحة الوطنية في الانتخابات التشريعية
بتاريخ 23 سبتمبر, 2016

لأول مرة في تاريخ الانتخابات التشريعية المغربية، يتم تزكية وجهين نسائيين من الريف، ومن الناظور بالضبط، على رأس لائحتين وطنيتين:

ليلى أحكيم على رأس اللائحة الوطنية النسائية لحزب الحركة الشعبية في الانتخابات التشريعية

تم اختيار الدكتورة الصيدلانية ليلى أحكيم لتولي رئاسة اللائحة الوطنية للنساء لحزب الحركة الشعبية في الانتخابات التشريعية ليوم 7 أكتوبر 2016.

ويأتي اختيار ليلى أحكيم على رأس اللائحة الوطنية للنساء، بعد أن تولت في وقت سابق مهام كاتبة محلية لحزب السنبلة بمدينة الناظور، قبل أن تنتخب ضمن المجلس الوطني للحزب، وتدخل غمار الانتخابات الجماعية والجهوية بألوان ذات الحزب، وتنال مقعدين بمجلسي الجهة وجماعة الناظور.

ابتسام مراس على رأس اللائحة الوطنية النسائية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

تم يومه الخميس 22 شتنبر الجاري اختيار ابنة مدينة زايو الدكتورة ابتسام مراس كوكيلة للائحة الوطنية النسوية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والتي ستخوض غمار استحقاقات 7 أكتوبر التشريعية.

اختيار ابتسام مراس لتزعم اللائحة النسائية الوطنية جاء بعد انتخابات داخلية خاصة بحزب “الوردة” أفرزت تزكية ابنة مدينة زايو.

ويعتبر الكثيرون أن تزكية ابتسام ما هو إلا تكريم لمدينة زايو التي لم يسبق لها أن مثلت سياسيا على المستوى الوطني بهذا الشكل، كما يعد تكريما للناظور التي ستضمن لا محال مقعدا نيابيا آخرا إضافة إلى المقاعد الأربعة المخصصة لدائرته الانتخابية.

وبهذا فقد ضمنت دائرة الناظور مقعدين برلمانيين إضافيين الى الأربعة الآخرين، بعد أن تمكنت كل من ليلى أحكيم وابتسام مراس من نيل ثقة حزبيهما، وتتويج مسارهما السياسي بالانتخابات البرلمانية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.