اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 10:28
أخر تحديث : الإثنين 15 أغسطس 2016 - 10:58 صباحًا

الناظور: تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في التهريب الدولي للسيارات والتزوير والسرقة

الناظور: تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في التهريب الدولي للسيارات والتزوير والسرقة
بتاريخ 15 أغسطس, 2016
أفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، بـأن فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بالناظور، تمكنت يومه السبت، من تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في التهريب الدولي للسيارات والتزوير واستعماله والسرقة، وأوقفت شقيقين من المشتبه فيهم من أفرادها.
وأفادت بأن المعطيات الأولية للبحث تشير إلى تورط أفراد هذه العصابة الإجرامية في استعمال معدات معلوماتية متطورة من أجل التحكم عن بعد في الأنظمة الإلكترونية لفتح وإغلاق السيارات من النوع الفاخر، قبل الإستيلاء عليها وتصريفها أو ارتكاب سرقات من داخلها.

وأضاف أن مصالح الأمن تمكنت لحظة توقيف المشتبه فيهما بمنزليهما الكائنين بحيي أعريض و أولاد لحسن من ضبط ثلاث سيارات ذات ترقيم أجنبي مجهولة المصدر، بالإضافة إلى سيارة رابعة سبق وأن تم التبليغ عن سرقتها بمدينة السعيدية، فيما تم الاستماع لصاحب سيارة خامسة تعرض للسرقة من داخل سيارته بعد فتحها من قبل الموقوفين بنفس الطريقة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن عمليات التفتيش المنجزة بمنازل المشتبه فيهما مكنت أيضا من حجز معدات معلوماتية تستعمل في قرصنة أنظمة الولوج إلى السيارات، وهي عبارة عن أجهزة إرسال ولوحات إلكترونية تضم برامج متطورة وأجهزة تشويش على الموجات، بالإضافة إلى ضبط وثائق وطوابع رسمية مزورة تستعمل في تزييف وثائق السيارات المسروقة، وكذا وثائق إقامة بالخارج في اسم الغير.

وأبرز البلاغ أنه تم وضع المشتبه فيهما تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما لا تزال الأبحاث مستمرة بالتنسيق مع أجهزة الشرطة الدولية من أجل تحديد الارتباطات الدولية لهذه الشبكة وتوقيف باقي المتورطين في أنشطتها الإجرامية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.