اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 23:28
أخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2016 - 4:04 مساءً

تتويج شاطئي قرية أركمان والسعيدية المتوسط باللواء الأزرق ضمن 22 شاطئ على الصعيد الوطني

تتويج شاطئي قرية أركمان والسعيدية المتوسط باللواء الأزرق ضمن 22 شاطئ على الصعيد الوطني
بتاريخ 2 يونيو, 2016

أعلنت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة عن منح 22 شاطئا علامة “اللواء الأزرق”، خلال فصل صيف 2016، إذ أفادت المؤسسة التي ترأسها الأميرة للا حسناء، في بيان لها، أنها منحت بشكل مشترك مع المؤسسة الدولية للتربية البيئية العلامة الدولية “اللواء الأزرق” ل 22 شاطئا من ضمن 87 شاطئا منخرطا في البرنامج الرائد “شواطئ نظيفة.

وأضافت أن الشواطئ المعنية هي السعيدية البلدي، بقاسم و أشقار (طنجة- أصيلة) وبوزنيقة والحوزية والوالدية وسيدي رحال الشاطئ وأسفي المدينة والصويرية لقديمة (أسفي) والصويرة وفم الواد (العيون) وسيدي موسى أكلو (تزنيت) وأركمان (الناظور) وأم لبوير (الداخلة) ومسافر (الداخلة) وواد لو (تطوان) والسعيدية المتوسط (المحطة السياحية للسعيدية) وكاب بدوزة (أسفي) والصخيرات والدالية (فحص-أنجرة)، وواد عليان (فحص-أنجرة) وأكادير.

وأنشئ اللواء الأزرق من قبل المؤسسة الدولية للتربية على البيئة وبات يرفرف في أكثر من 4154 شاطئ ومارينا ب 49 بلدا بأوروبا وإفريقيا وأمريكا ومنطقة الكاريبي والمحيط الهادئ. ومنذ اعتماده من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة سنة 2002، بدأت عدة شواطئ تبدي اهتمامها به يوما بعد يوم حيث انتقل عددها من 5 سنة 2005 إلى 22 شاطئا خلال السنة الجارية. ويظهر هذا العدد المتزايد مدى المجهودات التي تبذلها المؤسسة وشركاؤها في ما يتعلق ببرنامج شواطئ نظيفة الذي أعطيت انطلاقته سنة 1999.

ويتم منح هذه العلامة لشاطئ ما بناء على احترام أربع مجموعات من المعايير تتعلق بجودة مياه الاستحمام والمعلومات والتحسيس والتربية على البيئة والوقاية والسلامة وأخيرا التهيئة والتدبير. وتتم مراقبة هذه المعايير طوال الموسم من طرف لجنة وطنية تشرف عليها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.