اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 18:58
أخر تحديث : الأربعاء 18 مايو 2016 - 9:59 صباحًا

تلاميذ الثانوية اﻹعدادية ببني أنصار يقومون بزيارة لأروقة ولمعرض بمؤسسة ﺁفاق

تلاميذ الثانوية اﻹعدادية ببني أنصار يقومون بزيارة لأروقة ولمعرض بمؤسسة ﺁفاق
بتاريخ 11 مايو, 2016

تتوالى زيارة أبناء مدارس مدينة بني انصار فبعد أبناء البكري هاهم أبناء الثانوية اﻹعدادية لبني انصار يتجولون بين أروقة ومعرض الكتاب بالمؤسسة بل اكثر من ذلك فهم لايفارقون رواقا ما إلا وأقاموا به حلقة نقاش حول ﺃهميته وقيمته المعرفية حيث تفاعل بعض أساتذتهم مع المواضيع المطروحة في اﻷروقة وعبروا في اﻷخير عن استحسانهم لهذه المبادرة النوعية التي يطمحون نقل تجربتها لمؤسستهم.

DSC_0007

DSC_0008

DSC_0009

DSC_0022

DSC_0023

DSC_0026

DSC_0028

DSC_0035

DSC_0040

DSC_0042

DSC_0044

DSC_0046

DSC_0051

DSC_0052

DSC_0057

DSC_0061

DSC_0063

DSC_0064

DSC_0066

DSC_0068

DSC_0072

DSC_0078

DSC_0085

DSC_0088

DSC_0089

DSC_0090

DSC_0092

DSC_0095

DSC_0097

DSC_0102

DSC_0103

DSC_0106

DSC_0107

DSC_0108

DSC_0109

DSC_0110

DSC_0113

DSC_0121

DSC_0124

DSC_0139

DSC_0154

DSC_0155

DSC_0156

DSC_0157

DSC_0159

DSC_0162

DSC_0165

DSC_0174

DSC_0178

DSC_0179

DSC_0190

DSC_0191

DSC_0192

DSC_0141

DSC_0149

DSC_0151

DSC_0195

DSC_0079

DSC_0081

DSC_0200

DSC_0213

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.


  • 1
    Tahar El Hammuti قال:

    تجربة رائدة ، أتمنى أن تعقبها مبادرات أخرى ، لبلورة اللأدوار الطلائعية للحس الثقافي و توسيع آفاق المعرفة من أجل زرع البذور الأولى لجيل الريادة ، جيل القطع مع مطبات الوضع الاجتماعي ، الكابوس الذي أثقل كاهل شبابنا .تحياتي بالمناسبة لكل الأطر التربوية التي ساهمت من قريب أو بعيد في إحياء مثل هذه المناسبات ، مع الامتنان و الشكر الجزيل لمؤسسة آفاق الرائدة .
    ،