اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 12:56
أخر تحديث : الأربعاء 9 سبتمبر 2015 - 9:54 صباحًا

تهريب فائزين في الإنتخابات خوفا من إستمالتهم من قبل وكلاء يسعون للرئاسة

تهريب فائزين في الإنتخابات خوفا من إستمالتهم من قبل وكلاء يسعون للرئاسة
بتاريخ 9 سبتمبر, 2015

انتعشت المؤسسات الفندقية في مختلف المدن، نهاية الأسبوع الماضي، خصوصا بالشمال، بعد إعلان نهاية العطلة الصيفية، حيث امتلأت عن آخرها، بسبب توافد المستشارين الفائزين في انتخابات رابع شتنبر، الذين جرى تهريبهم من قبل بعض وكلاء اللوائح الذين يسعون للرئاسة بأي ثمن.
ولم تتخلص بعض الأسماء الانتخابية التقليدية «المحترفة»، من هذه العادة السيئة، المتمثلة في تهريب واحتجاز مستشارين في أماكن بعيدة عن عيون المنافسين، حتى لا تتم استمالتهم بمقابل مالي مضاعف.

ومن المؤسف أن السلطات على علم بأماكن تهريب «كبار الناخبين»، لكنها لا تتدخل، واختارت التفرج على هذه العملية التي تسيء إلى العملية الانتخابية. وإذا كان البعض قد اختار خيار تجميع وتهريب الأعضاء من أجل ضمان الأغلبية، فإن بعض وكلاء اللوائح لم ينخرطوا في عملية التهريب والاحتجاز، إذ نالوا أغلبية مريحة في اللائحة، عبدت لهم الطريق إلى الرئاسة دون الحاجة إلى إبرام تحالفات، أو كراء منازل، او حجز غرف فاخرة في فنادق مصنفة من أجل إغراء المنتخبين للتصويت.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.