اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 08:41
أخر تحديث : الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 12:18 مساءً

ثانوية حسان بن ثابت التأهيلية بزايو الثالثة عالميا في المسابقة الدولية للصحفيين الشباب من أجل البيئة بالدانمارك

ثانوية حسان بن ثابت التأهيلية بزايو الثالثة عالميا في المسابقة الدولية للصحفيين الشباب من أجل البيئة بالدانمارك
بتاريخ 2 سبتمبر, 2016

بعد حصولهم على الجائزة الوطنية لمباراة “الصحفيون الشباب من اجل البيئة” لسنة 2016 صنف التحقيق الصحفي التي تنظمها مؤسسة محمد السادس للبيئة تمكن هذا الفريق الصحفي للثانوية التأهيلية حسان بن ثابت بزايو  من الحصول على الرتبة الثالثة عالميا في المسابقة الدولية للصحفيين الشباب من أجل البيئة دورة 2016 بكوبنهاغن بالدانمارك.

وقد تم الإعلان عن هذا الفوز في 5 يونيو من طرف لجنة تحكيم دولية مكونه من ممثلين عن برنامج الامم المتحدة للبيئة وعن منظمة اليونسكو ومؤسسة Wrigley وصحفي دولي ومؤسس ارضية من اجل التربية على التنمية المستدامة «The Goals.com» ومؤسسة فرنسا للطاقة المتجددة وقد تنافس على هذه الجائزة 43 تحقيق صحفي من 25 بلد بمشاركة حوالي 591 تلميذ وتلميذة من 120 مؤسسة تعليمية.

للتذكير فان التحقيق الصحفي الذي انجزه الفريق الصحفي للثانوية الـتأهيلية حسان بن ثابت تم تحت اشراف الاستاذ محمد مومني تحت عنوان ” ورقة هائمة.. شجرة ضائعة” وأما التلاميذ والتلميذات الذين صنعوا الحدث فهم: هيثم فتحي، إلهام الدراز، وجدان جوهري، ضياء الدين دهموش، سكينة العوني والزعيمي وئام كما فاز تلاميذ الثانوية التأهيلية أولاد أوشيح بالقصر الكبير بالرتبة الثانية عالمياً فئة 11-14 سنة في صنف التحقيق الصحفي، عن تحقيق صحفي بعنوان «حدائق القصر الكبير تستغيث.. فهل من مغيث؟» وفي مسابقة التصوير الفوتوغرافي فقد حصل تلاميذ الثانوية التأهيلية ابن زهر بوزان على الرتبة الثانية عالمياً فئة 19-21 سنة، بصورة تحمل عنوان «النداء الأخير». 

الحصول على الرتبة الثالثة دولياً هو إنجاز مهم بالنسبة لتلاميذ وتلميذات ثانوية حسان بن ثابت التأهيلية بزايو نظراً إلى المنافسة القوية التي تعرفها مباراة «الصحفيون الشباب من أجل البيئة» سواء على الصعيد الوطني أو الدولي ذلك أن 30 دولةً تشارك سنوياً في هذه المنافسة (فرنسا، إسبانيا، السويد، الصين، البرتغال، صربيا…).

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.