اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 06:46
أخر تحديث : الثلاثاء 9 فبراير 2016 - 12:35 مساءً

جماعة تفرسيت تعقد دورة فبراير العادية والشبكة الطرقية أهم مشاكلها المطروحة‎

جماعة تفرسيت تعقد دورة فبراير العادية والشبكة الطرقية أهم مشاكلها المطروحة‎
بتاريخ 9 فبراير, 2016

اجمع أعضاء المجلس الجماعي لتفرسيت التابعة لإقليم الدريوش على أهمية الطريق الإقليمية رقم 6201 الرابطة بين بوفرقوش وتمسمان عبر تفرسيت في ربط الجماعة مع محيطها الخارجي وفك العزلة عن الساكنة وتمكينهم في شروط الحياة الكريمة مشددين على ان وضعيتها الحالية لا تسمح للساكنة بحياة ميسرة ، وهو ما حدا بالمجلس إلى المصادقة على تقديم طلب إلى الجهات المعنية من اجل توسيع وتقوية الطريق المذكورة بالإضافة إلى الطريق الإقليمية رقم 6203 التي تربط تفرسيت وبلديتي ميضار وبنطيب والتعجيل بتعبيد الطريق الرابطة بين جماعتي تفرسيت وافرني عبر دواوير بوحفورة وايت الشتاء وامجارا.

وجاء ذلك خلال الدورة العادية لشهر فبراير التي عقدها مجلس جماعة تفرسيت يوم 05 فبراير 2016 ، وقد تضمن جدول اعمال الدورةى9 فقط وهي:

1 ـ تعديل وتتميم القرار الجبائي الجماعي لتفرسيت.

2 ـ طلب توسيع وتقوية الطريق الإقليمية رقم 6201 الرابطة بين بوفرقوش وتمسمان عبر تفرسيت والطريق الإقليمية رقم 6203 التي تربط تفرسيت ببلديتي ميضار وبنطيب.

3 ـ طلب التعجيل بتعبيد الطريق الرابطة بين جماعتي ففرسيت وافرني عبر دواوير بوحفورة وايت الشتاء وامجارا.

4 ـ طلب إجراء سمسرة لبيع المنتوج الغابوي لجماعة تفرسيت.

5 ـ طلب تهيئة وفتح مسالك بالمجال الغابوي لجماعة تفرسيت.

6 ـ دراسة مشاكل المركز الصحي الجماعي بتفرسيت.

7 ـ طلب دعم جماعة تفرسيت بسيارتين للنقل المدرسي.

8 ـ دراسة إمكانية إقامة مشاريع اجتماعية بشراكة مع مندوبية التعاون الوطني .

9 ـ اعداد المشاريع التنموية المقترح انجازها في إطار المخطط الاستراتيجي لتنمية إقليم الدريوش برسم 2016 / 2021.

وتجد الإشارة إلى انه تمت مناقشة النقاط المذكورة والمصادقة عليها بالإجماع

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.