اليوم الأربعاء 29 مارس 2017 - 20:07
أخر تحديث : الجمعة 30 سبتمبر 2016 - 12:20 مساءً

حفل تكريم متميز للأستاذ زكرياء بنشلال على إثر انتهاء مهامه كمدير لمدرسة سيدي موسى ببني أنصار

حفل تكريم متميز للأستاذ زكرياء بنشلال على إثر انتهاء مهامه كمدير لمدرسة سيدي موسى ببني أنصار
بتاريخ 30 سبتمبر, 2016

أقيم نهاية الأسبوع الماضي حفل تكريم للأستاذ زكرياء بنشلال على إثر انتهاء مهامه كمدير لمدرسة سيدي موسى ببني انصار. الحفل كان بمبادرة من الأساتذة العاملين بالمؤسسة اعترافا بتفاني وإخلاص وانضباط هذا الأستاذ المكرم، المشهود له أيضا بسمو الأخلاق ونكران الذات…

انطلاقا من الحديثين النيويين اللذين يقول فيهما رسول الله صلى الله عليه وسلم “من لم يشكر الناس، لم يشكر الله” و”رحم الله عبدا قام بعمل فأتقنه”، افتتح الأستاذ حسن وعماري فقرات الحفل بكلمة مختصرة أثنى فيها على خصال الأستاذ المكرم الذي يعد نموذجا وقدوة في التسيير والتضحية رغم ضعف الوسائل وبعده عن مقر العمل… (يعجز اللسان عن إيجاد عبارات الشكر والثناء).

وقبل تدخل باقي الزملاء والزميلات أعطيت الكلمة للسيد المدير المكرم، وبتأثر شديد خاصة وأن الحفل كان مفاجئا له، اعتبر السيد زكرياء بنشلال أن ما قام به ما هو إلا أداء لواجبه العادي، وإنه لن يستطيع أن يعبر عن مشاعره حيال هذه المفاجأة السارة في حياته.

وقبل الانتقال إلى حفل الشاي، تناول الكلمة بعض الزملاء والزميلات كانت كلها ثناء وامتنان وعرفان واعتراف بجميل هذا الأستاذ الفاضل، إلى حد أن أبكت إحدى الأستاذات، ما يبين مكانة هذا الشخص في وجدان العاملين بالمؤسسة، ليكلل الحفل بتقديم بعض الهدايا الرمزية والتذكارية للأستاذ المكرم من طرف هيئة التدريس.

هذا وكان من بين الحضور كل من المدير السابق للمدرسة السيد سعيد طلحاوي، والمدير المكلف الحالي السيد مصطفى البارودي.

2016-09-30-09-26-44

2016-09-30-09-26-43

2016-09-30-09-26-42

2016-09-30-09-26-40

2016-09-30-09-26-39

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.