اليوم الثلاثاء 17 يناير 2017 - 21:17
أخر تحديث : الخميس 21 أبريل 2016 - 1:32 مساءً

حمالات الأثقال.. يؤجرن ظهورهن لحمل 80 كلغ من السلع مقابل 50 درهما للرحلة

حمالات الأثقال.. يؤجرن ظهورهن لحمل 80 كلغ من السلع مقابل 50 درهما للرحلة
بتاريخ 21 أبريل, 2016

هن لسن بائعات يدخلن مليلية لجلب السلع للمتاجرة فيها ,هن اللحظة التي تستعير فيها آدمية البشر طبع الحيوان، وتصبح لظهور النساء نفس وظيفة ظهور البغال، ناقل للأثقال وجسر للعبور. هن فقط حمالات «الكوليات» من الحدود مع مليلية الى خارج نقطة العبور بالناظور، بخمسين درهما لكل رحلة.

نساء بجسم نحيف وملامح ناتئة, من مختلف الاعمار وأرذلها, يحجن إلى الابواب الحديدية الزرقاء التي تفصل بين الناظور ومليلية, في ساعات اليوم الأولى, تتوافد طوابير من النساء والرجال بخطى مسرعة تتجه بحزم صوب البوابة, لايحد من سرعتها إلا حراس الحدود الذين يتفحصون كل يوم وجوها ألفوها وألفتهم, في الغالب لا مشاكل في التفتيش, كل هذا الحجيج يتوفر على جوازات للمرور, كلهم من أبناء المنطقة, ولايواجهون صعوبات في تخطي الابواب والحراس.

هناك من يعبر للالتحاق بوظائفهم وأعمالهم, والأغلبية تعبر لاقتناء السلع للمتاجرة فيها، وهن يعبرن ليصبحن وسيلة عبور.

هؤلاء النسوة أغلبيتهن قادمات من الضواحي , من بيوت تئن, تعكسها هذه القسمات الحادة التي نحتت أخاديدها على الوجوه, أغلبيتهن طاعنات في السن, نحيفات حتى يخيل لك أنهن غير قادرات على حمل أنفسهن, فكيف يستطعن حمل كل هذه الأثقال.

فور اجتياز البوابة الحدودية، وبمجرد أن تطأ أقدامهم مليلية, تتسابق النسوة إلى الشاحنات البيضاءالمططفة في الفضاء المخصص لها قبل المعبر الحدودي، تنقض النساء على الابواب الخلفية للشاحنات وهن يتدافعن ويدسن بعضهن البعض ويتصارعن من أجل الحصول على الحزمات “الكوليات»، حيث ينتظرهم التجار لحمل الشحنات من السلع التي يرغبون في إخراجها من مليلية الى الناظور ,حيث تنتظرهن هناك خارج الاسوار شاحنة أخرى لحمل هذه السلع ,ثم يعدن مسرعات مرة أخرى ومرات, وهن مجدات لجلب المزيد من الكوليات التي تزن ما بين 60 و80 كلغ مقابل 50 درهما للرحلة الواحدة.قد يصل مجموع ما يحملونه في اليوم الواحد الى 300 طن يوميا. أغلبية الحزمات موثقة ومرقمة, يقمن برفعها وربطها على الظهر بخيوط او حبال تترك أثرها على الاكتاف والاعناق..

هناك من النسوة من تحمل أكثر من ثلاث كوليات مرة واحدة, من أجل ربح زائد حتى لا تكاد تظهر وسط هذه الحمولات, يمشين مقوسات الظهر, محنيات من شدة الثقل لا يرفعن رؤسهن, وجهتهن تحددها الطوابير, التي تضيق بهن وبأثقالهن, يكثر تدافع هذا الحشد من الكوليات, ويبدأ الصراع على الابواب للاجتياز بسرعة من أجل العودة ثانية ب” فياج» آخر.

تتحول النسوة الى أطياف مترنحة بين الذهاب والإياب بوجوه شاحبة, منهكة، ورغم ذلك عازمات على منح ظهرهن لمن يريد تمرير اي شئ, كل شئ يقمن بلفه ووضعه تحت الملابس على الصدر او في مختلف نواحي الجسم يخاط بإحكام, حتى ينتفخن ويصبحن مثل البالونات, غالبا ما يصبن بالدوار في الطوابير بسبب ثقل الأحزمة وطول ساعات الانتظار وثقل الأعباء المتراكمة والضغوطات الناتجة عن سرعة التحرك، الأجساد التي فقدت كل أنوثتها أو بالأخرى كل انسانيتها تئن, الألم يتسلل إلى الأعماق فيطفو على الأعين واضحا. مشاهدة النساء بظهور مكومة, يترنحن وهن مقوسات, يقطعن مسافات طويلة ذهابا وإيابا, على وشك الانهيار بفعل ثقل ا”لكوليات», مشهد يجرك الى عصور العبودية السحيقة.

حينما تصبح ظهور النساء رديفة لظهور البغال

هؤلاء النسوة يؤجرن ظهورهن كي تعبر السلع عبر الحدود بأقل تكلفة ممكنة, حيث يستوجب على التاجر الذي يجلب السلع من مليلية بواسطة الشاحنة أن يؤدي رسوم الجمارك التي تكون مرتفعة موازاة مع حجم الشحنات التي يحملها, ولكي يتجنب هذه المصاريف ويضمن عبورا سلسا لسلعته يكتري ظهور النساء لنقل السلع على أساس أنها حمولة شخصية, وأنها أشياء تخصهن فهن يتوفرن على جوازات المرور، ولايجدن مشكلا في اجتياز الحدود.

لا يستعين التجار بخدمات الرجال في حمل سلعهم، لأنهم لا يقبلون بهذا الثمن الزهيد, التجار لا يأتمنون للرجال مخافة الهروب لهم بالسلع, كما انهم لا يحملون السلع على ظهورهم بل يجرونها أرضا أو يدحرجونها, الشئ الذي قد يتسبب في افلاس بعض السلع القابلة للكسر, عكس النسوة اللواتي يعملن جاهدات على حمل «الكوليات» ولا يضعنها إلا بيد متسلميها آمنة, كما يتمتعن بالانضباط ويقبلن بالثمن الذي يمنح لهن ويتحملن الأثقال.

كثيرا ما تتعرض النساء للاختناق في الممرات الضيقة لنقطة العبور تحت تأثير الأثقال والتدافع، مجازة عاطلة شابة, فارقت الحياة في السنوات الاخيرة في هذه الممرات إثر نزيف رئوى ناتج عن الضغط القوي على مستوى الصدر.

هذه المهن تحتاج لجلد أكبر من صبر مجازة.

هذا المشهد المتوغل في عصور العبودية, لم يستغه الحقوقيون الاسبان, الذين غالبا ما ينددون بهذه المناظر غير الانسانية على الحدود, مما دفع بجمعية حقوق الانسان بأقليم الاندلس للمطالبة بخلق ميكانيزمات قادرة على جعل عملية العبور تمر بطريقة لا تشكل خطرا على صحة هؤلاء النسوة, مؤكدين على ضرورة تغيير شكل مناطق العبور والسماح باستعمال آليات يدوية لنقل البضائع، هذه الجمعية الاسبانية لا تدع أي فرصة تمر دون التنديد بالوضع المهين للكرامة الانسانية والاستغلال التعسفي لهؤلاء النساء المنسيات من قبل المسؤولين في المغرب واسبانيا, اللذان كانا قد وقعا على اتفاق حول مراقبة الشغل سنة 1947 تلزمهما بتحسين الرقابة والقيام بعمليات تفتيشية في موضوع الأمن والسلامة في العمل, لكن يبدو أن الحدود مستثنية من هذا الاتفاق.

تقول رقية, امرأة بسحنة أهل الريف, صبغتها سمرة الشمس, ودعت قريبا سنيها الأربعين, تبدو وكأنها مشرفة على الستين, بملامح حادة القسمات وعيون فارغة من أية لغة توشي باللاشئ غير التعب والإجهاد. “منذ مدة وأنا أقوم بهذه المهنة, أحمل في اليوم حول عشر بالات” بلغة تجار الخردة”، قد أحصل على 200درهم في أحسن الأحوال, بهذا العمل أسدد ثمن الكراء وأعيل بها أربعة أولاد, زوجي عاطل , وابني “حرك” ولم اسمع عنه أية أخبار, أعاني من آلام شديدة في الظهر ومع ذلك ماعندي ماندير ,خاصني نهز أولادي”.

معاناة رقية وكل أسماء هؤلاء النسوة متشابهة، لفظهم الفقر الى عوالم الاستغلال، لم يملكوا ما يواجهون به صعوبة الحياة إلا هذا الظهر, حمال التعب فاستباحوه لمن يبحث عن جسر لتمرير سلعه بتكلفة أقل, لا يفرق في ذلك بين ظهر امرأة أو ظهر دابة, كلاهما جسر للعبور.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.