اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 20:05
أخر تحديث : الإثنين 7 مارس 2016 - 10:09 صباحًا

روبورطاج: موكب جنائزي مهيب يرافق المناضل الريفي مصطفى البوعزاتي إلى مثواه الأخير‎

روبورطاج: موكب جنائزي مهيب يرافق المناضل الريفي مصطفى البوعزاتي إلى مثواه الأخير‎
بتاريخ 7 مارس, 2016

بعد التأكد من أن المناضل مصطفى البوعزاتي”أمسرم”، المنسق السابق للحركة الأمازيغية بوسط الريف وخريج الحركة الثقافية الأمازيغية موقع قاضي قدور (الناظور) وبعده موقع وجدة، قد رحل عنا بالفعل، وتم تأكيد ذلك من طرف المناضلين الأمازيغ الذين قاموا فور سماعهم بالخبر بزيارةلعائلة الشهيد، وقاموا بمواساتهم في هذا المصاب الجلل. ماهي إلا ساعات تجاوز فيها مناضلواومتعاطفوا الحركة الأمازيغية ومحبوا المناضل الأمازيغي صدمتهم، واستوعبو الحدث، حتى هبوا مسرعين من كل حدب وصوب لحضور جنازته. وانطلق من هم بعيدون ليلا من أجل الوصول إلى مكان دفنه ب”ثوونت” في الوقت المناسب، فكان الموعد مع مناضلي الحركة الأمازيغية من كل بقاع الريف (الناضور، العروي، الحسيمة، طنجة، وسط الريف…)، بينما كان للمناضلين الطلبة بمدينة وجدة موعد في المحطة مع السادسة صباحا، والوجهة “قبيلة أيت سعيد”، وتوافدت أعداد كبيرة من مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية موقع قاضي قدور، وكذا بعض الأساتذة المتدربين.

استمر المناضلون الأمازيغ إلى جانب أصدقاء “أمسرم” وعائلته ومحبيه، ومتعاطفي القضايا التي آمن بها، استمروا بالتوافد على قرية “ثوونت” بجماعة الكبداني، طيلة يوم أمس الجمعة 04 مارس 2016، حتى موعد دفنه مباشرة بعد صلاة العصر بمسجد “ثوونت”، حيث تم مرافقة الشهيد في موكب جنائزي مهيب، يبين عن مدى الحب الذي يكنه الريفيون لهذا المناضل الذي يشهد له بالإجماع بحسن الخلق والطيبوبة، وشيع أصدقاءه جنازته وأعينهم تذرف الدموع من شدة الألم والحسرة على خسارة واحد من أعظم من عرفت الحركة الأمازيغية والإنسانية جمعاء، وما إن وصل المناضل الأمازيغي إلى مثواه الأخير بمقبرة “ثوونت”، وباشر المشيعون بدفن جثة الشهيد حتى انهار بعض المناضلين من شدة ألم الفراق ولم يتمالكوا أنفسهم وهم يشاهدون رفيق دربهم وأحد رموز النضال الأمازيغي بالريف يوارى الثرى ويودعهم إلى الأبد. انتقل بعد ذلك المناضلون وأصدقاء “أمسرم” وجيرانه، إلى تعزية عائلة الشهيد وشدوا على أيدي أفرادها بحرارة، وبذلك كانت نهاية آخر لقاء لهم بالمناضل البار الذي لا يبدوا من ملامح الحاضرين أنه سيسهل عليهم الفراق.

من هو الأستاذ مصطفى البوعزاتي؟

ازداد مصطفى البوعزاتيفي قرية “ثوونت” بقبيلة أيت سعيد الواقعة بالجزء الشمالي للريف الأوسط، حيث تابع المناضل دراسته الابتدائية، لينتقل إلى مركز الكبداني لمتابعة دراسته الإعدادية، وفي المرحلة الثانوية انتقل البوعزاتي إلى ثانوية الأمل بميضار، حيث حصل على شهادة الباكالوريا في شعبة الآداب والعلوم الإنسانية ما فتح أمامه آفاق الولوج إلى سلك التعليم العالي بجامعة قاضي قدوربالناضور،حيث تفوق في دراسته للقانون إلى جانب نضاله في صفوف الحركة الثقافية الأمازيغيةبذات الموقع الذي حصل فيه على إجازة في الدراسات الأساسية بميزة عالية، ما مكنه من ولوج ماسترالدراسات الدستورية بجامعة محمد الاول بوجدة حيث تعمق في دراسة القانون إلى جانب نضالاته المبدئية، وكان موضوع رسالة تخرجه حول الأعراف الأمازيغية نال من خلالها شهادة الدراسات العليا بميزة مشرف جدا. اصطدم مصطفى البوعزاتي بعد تخرجه، كغيره من الأطر في هذا الوطن الجريح، بواقع البطالةالمأساوي، فظل معطلا لسنوات، زادت من سخطه وكره للواقع. وقد وافته المنية وهو بصدد التحضير للتسجيل في الدكتوراه.

12784515_950628771700027_1654302888_n

12784586_950628998366671_368006643_n

12804310_950626005033637_1517969900_n

12804493_950626185033619_1974498208_n

12822146_950625468367024_2102275401_n

12825529_950625578367013_1087814529_n

12834604_950629601699944_998847785_n

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.