اليوم الإثنين 27 فبراير 2017 - 22:50
أخر تحديث : الثلاثاء 10 يناير 2017 - 2:14 مساءً

ساحة موراليس وسط بني أنصار تتحول إلى مطرح للأزبال والنفايات الخطيرة المستقدمة من مليلية المحتلة

ساحة موراليس وسط بني أنصار تتحول إلى مطرح للأزبال والنفايات الخطيرة المستقدمة من مليلية المحتلة
بتاريخ 10 يناير, 2017

تعيش ساحة موراليس بحي كاليطا الغربية ببني انصار، وضعية بيئية كارثية غير مسبوقة خلال هذه الأيام، وساكنة الحي تقضي أحلك أيامها منذ حلولها بالمدينة، نتيجة الانتشار المهول للأزبال والنفايات وتعمد إحراقها بالمكان كطريقة للتخلص منها، ما يشكل خطرا حقيقيا وفتاكا بصحة المواطنين والتلاميذ الصغار رواد المؤسسة التعليمية الابتدائية (مدرسة البكري) القريبة من هذا المطرح المستحدث في الآونة الأخيرة.

الوضعية الكارثية هذه أضحت مثار استياء عام بين صفوف ساكنة المدنية، ومحط تساؤلات للرأي العام المحلي بشأن من المسؤول؟

من المعلوم أن وراء كل حركة قوة دافعة وخلف كل فعل فاعل… الأزبال المنتشرة بالنقطة المشار إليها أعلاه (ساحة موراليس) قرب مدرسة البكري ومحطة سيارات الأجرة فرخانة بني انصار، هي بطبيعة الحال من فعل فاعل، والفاعل طبعا هم غالبية أرباب ومستغلي الأكواخ الصفيحية التجارية العشوائية المرابطة بفضاء “الجوطية” أو المتلاشيات المستقدمة من مدينة مليلية المحتلة، وهي في غالبيتها من المخلفات الخطيرة على صحة الانسان في حال التخلص منها بواسطة الحرق في الأماكن العمومية لما تحتوي عليه من مواد سامة بلاستيكية ومطاطية تنتشر عبر الأدخنة الفتاكة، إذن فمصدر هذه النفايات واضح، كما أن الجهة المختصة بجمع النفايات الصلبة بالمدينة معروفة، واختصاصات المجلس البلدي والسلطات المحلية في الموضوع واضحة أيضا، ما يفيد بأن الجهات الثلاثة السالف ذكرها هي المسؤولة مسؤولية مشتركة، بمساهمتها السلبية بالتغاضي والتقاعس عن التدخل، والامتناع السلبي عن التدخل وفق القوانين والمساطر التنظيمية الجاري بها العمل:

أولا: العمل عاجلا على جمع هذه النفايات ونقلها إلى المكان المخصص لها.

ثانيا: منع إحراق الأزبال بالمنطقة.

ثالثا: العمل على زجر وتغريم كل من تم ضبطه في حالة تلبس برمي الأزبال بالمنطقة.

رابعا: تخصيص حاويات أمام المنازل لجمع الازبال المنزلية وأخرى للمحلات التجارية بالجوطية.

خامسا: حث الشركة المفوض إليها جمع الأزبال لتكليف فريق عمل يوميا لجمع النفايات وعدم تركها وتجميعها بالمنطقة.

dsc_0005

dsc_0007

dsc_0008

dsc_0009

dsc_0010

dsc_0011

dsc_0012

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.