اليوم الأربعاء 25 يناير 2017 - 01:22
أخر تحديث : الجمعة 19 فبراير 2016 - 3:20 مساءً

عامل الناظور يترأس حفلا دينيا بضريح الشريف محمد أمزيان بمناسبة الذكرى 17 لوفاة الحسن الثاني

عامل الناظور يترأس حفلا دينيا بضريح الشريف محمد أمزيان بمناسبة الذكرى 17 لوفاة الحسن الثاني
بتاريخ 21 يناير, 2016

ترأس “مصطفى العطار” عامل إقلم الناظور، مساء يومه الأربعاء 20 يناير 2016، بضريح الشريف محمد أمزيان بأزغنغان، حفلا دينيا بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه.

وقد حضر الحفل الديني عدة شخصيات عسكرية ومدنية ونخبة من فعاليات المجتمع المدني بالإضافة إلى أفراد من أسرة المجاهد الشريف محمد أمزيان وعموم المواطنين. فيما تميز الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وإلقاء أمداح نبوية في حين ختم الحفل برفع أكف الضراعة ترحما على روح جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه، كما رفعت آيات الولاء والإخلاص إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله راجين من الله أن يحفظه في ولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأسرة الملكية وكافة الشعب المغربي الأبي، داعين الله أن يعين جلالته حتى تتحقق على يديه الكريمتين مايصبو إليه الشعب المغربي من تنمية شاملة ورقي وإزدهار وسلم إجتماعي.

DSC_0016

DSC_0017

DSC_0018

DSC_0019

DSC_0021

DSC_0022

DSC_0024

DSC_0025

DSC_0027

DSC_0028

DSC_0029

DSC_0030

DSC_0034

DSC_0035

DSC_0036

DSC_0037

DSC_0038

DSC_0039

DSC_0040

DSC_0043

DSC_0045

DSC_0046

DSC_0047

DSC_0049

DSC_0050

DSC_0051

DSC_0053

DSC_0054

DSC_0055

DSC_0057

DSC_0058

DSC_0059

DSC_0062

DSC_0065

DSC_0066

DSC_0067

DSC_0068

DSC_0070

DSC_0072

DSC_0073

DSC_0074

DSC_0075

DSC_0076

DSC_0077

DSC_0079

DSC_0082

DSC_0083

DSC_0084

DSC_0086

DSC_0087

DSC_0088

DSC_0089

DSC_0093

DSC_0094

DSC_0102

DSC_0105

DSC_0109

DSC_0113

DSC_0115

DSC_0117

DSC_0118

DSC_0121

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.