اليوم السبت 25 مارس 2017 - 01:59
أخر تحديث : الخميس 14 أبريل 2016 - 10:51 صباحًا

فتح 18 مكتبا في كل المقاطعات الإدارية لوجدة لتلقي شكايات المواطنين بشأن الإنارة العمومية، المساحات الخضراء، أوراش البناء، حفظ الصحة والنفايات وجمع الأزبال والنقط السوداء

فتح 18 مكتبا في كل المقاطعات الإدارية لوجدة لتلقي شكايات المواطنين بشأن الإنارة العمومية، المساحات الخضراء، أوراش البناء، حفظ الصحة والنفايات وجمع الأزبال والنقط السوداء
بتاريخ 11 أبريل, 2016

في لقاء له مع منسقي المقاطعات الإدارية الثمانية عشرة، حضره عضوان من المكتب المسير، ومدير شركة” سيطا البيضاء” المكلفة بنظافة مدينة وجدة، أعطى الرئيس عمر حجيرة انطلاقة فتح 18 مكتبا للشكايات في كل المقاطعات الإدارية بتراب جماعة وجدة.

مناسبة، حث فيها رئيس الجماعة الموظفين الذين كلفوا بتلقي شكايات المواطنين، على حسن الاستقبال، والانكباب على تسجيل الشكايات، ومتابعة مسارها الإداري، إذ، سيتولى الموظف المسؤول عن مكتب الشكاية، دراسة الحالة التي تعرض عليه، وتتعلق بالإنارة العمومية، والمساحات الخضراء، وورش البناء، وحفظ الصحة، والنفايات، وجمع الأزبال، والنقط السوداء، على أن يقدم التقرير لرؤساء المصالح المختصة لتقييم الإجراءات المعتمدة، وتفعيل التدخلات الضرورية، ثم إيصال شكاية المواطنين المكتوبة، أو المرفقة بالصور، للجهات المختصة، مع ضمان الرد عليها بشكل عملي.

ويهدف هذا الإجراء إلى المراهنة على تقريب الإدارة من المواطنين، وتحسين خدماتها، وقطع العلاقة مع نمط الإدارة القديم، مع تسجيل أنها مبادرة يقول مسؤول جماعي تكاد تنفرد بها مدينة وجدة عن باقي المدن المغربية.

ولتمكين مسؤولي المكاتب بالملحقات الإدارية من التواصل مع المصالح المختصة، تم تسليمهم 18 هاتفا ذكيا، على أن توفر لهم الجماعة دراجات نارية للتنقل، وتفقد أحوال الدوائر. مع تسجيل أن كل مواطن مقيم بنفوذ تراب جماعة وجدة، يمكنه وضع شكايته بالمقاطعة الحضرية القريبة منه، بداية من يوم الأسبوع المقبل.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.