اليوم الجمعة 20 يناير 2017 - 14:03
أخر تحديث : الجمعة 6 مايو 2016 - 11:27 صباحًا

فيلمان طويلان وآخران وثائقيان يؤثثان مواعيد ثاني أيام المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة بالناظور

فيلمان طويلان وآخران وثائقيان يؤثثان مواعيد ثاني أيام المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة بالناظور
بتاريخ 5 مايو, 2016

تم يوم الثلاثاء عرض أربعة أفلام (فيلمان طويلان وآخران وثائقيان)، في إطار المسابقة الرسمية للدورة الخامسة للمهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة، الذي تحتضنه الناظور إلى غاية السابع من الشهر الجاري.

ويتعلق الأمر بالفيلم الطويل “ملف بيطروف” للمخرج جورجي بلابانوف (ألمانيا – بلغاريا)، الذي يروي قصة رجل، في فترة ما بعد انهيار الشيوعية، لم يكن يعرف بأن خلف الأقنعة تظل الوجوه كما هي، وبأن السلطة سر لا ينقل من يد لأخرى وإن تغيرت الوجوه.

أما الفيلم الثاني المعروض في إطار المسابقة الخاصة بالأفلام الطويلة، فكان بعنوان “بارديس – (الجنة)” للمخرج سينا عطيان دنا (إيران)، والذي يتحدث عن معاناة هنية، المعلمة الشابة التي تنتمي إلى وسط بورجوازي وترتدي الحجاب. ويكشف الفيلم الوجه الآخر لمجتمع يفاضل بين الرجل والمرأة على أساس الخلفية الدينية.

وفي إطار الأفلام الوثائقية، تم عرض فيلم “عجلات الحرب” للمخرج رامي كوديه (لبنان)، الذي يحكي عن مجموعة من الشباب اللبنانيين من عدة طوائف عاصروا الحرب الأهلية اللبنانية وشاركوا فيها، إلا أن شغف الدرجات النارية لديهم كان أقوى من أزيز الرصاص وصوت القنابل.

كما تم عرض فيلم “شباب اليرموك” لمخرجه أكسيل سلفتوري سينز (فرنسا)، والذي يرصد جانبا من المشهد السوري بعد اندلاع الثورة، خاصة ما يتعلق بتدمير جزئ كبير من أكبر ملجأ للفلسطنيين بالشرق الأوسط، وهو ما ترك آثارا سلبية في حياة مجموعة من الشباب كانت تربطهم علاقة صداقة.

وتتبارى في إطار المسابقة الرسمية للمهرجان، الذي ينظمه مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم تحت شعار “المتوسط، ذاكرة العالم”، تسعة أفلام روائية طويلة، وتسعة أفلام وثائقية، فضلا عن عرض ثلاثة أفلام خارج المسابقة.

وأسندت رئاسة لجنة تحكيم الأفلام الطويلة للسينمائية الأرجنتينية سيلفيا بيريل، ولجنة تحكيم الأفلام الوثائقية للموسيقار اللبناني مارسيل خليفة، فيما يتولى الكاتب والمفكر محمد الخطابي رئاسة لجنة التحكيم العلمية.

005

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.