اليوم الإثنين 16 يناير 2017 - 21:49
أخر تحديث : الخميس 30 يونيو 2016 - 12:43 مساءً

مختصون يناقشون القلق المهني من منظور علم النفس الإجتماعي في ندوة للإتحاد المغربي للشغل بالناظور

مختصون يناقشون القلق المهني من منظور علم النفس الإجتماعي في ندوة للإتحاد المغربي للشغل بالناظور
بتاريخ 30 يونيو, 2016

احتضنت قاعة مكتبة المركب الثقافي بالناظور ندوة علمية من تنظيم التنسيق النقابي الجهوي المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل حول موضوع ” القلق المهني: منظور علم النفس الاجتماعي والتناول القانوني”.

الندوة أطرها كل من الدكتور عبد المالك اوراغ الأخصائي في الصحة النفسية والعقلية، والدكتور عكاشة بن المصطفى أستاذ بالكلية المتعددة التخصصات بالناظور، والدكتور عماد اليعقوبي اطار يشتغل بوزارة الشغل. عرفت الندوة نقاشا مثمرا تميز بمداخلات الدكاترة الافاظل الذين تناولوا موضوع القلق من مختلف الزاوايا، النفسية والسوسيولوجيا والقانونية.

إذ اعتبرها الاساتذة المتدخلين كل من منظاره الخاص انها ظاهرة نفسية، اي انفعالات فزيولوجية ونفسية تنتاب الانسان في حالات إحساسه بالتهديد او الخطر…وهذا الخطر قد يكون تهديدا حقيقيا او تهديدا متخيلا..ويمكن ان يكون عاديا او نافعا اذا بقي في مستويات معينة كما يمكن ان يكون مزمنا وفي هذه الحالة نكون أمام حالة تستدعي المعالجة لانها قد تتسبب للإنسان في أمراض عضوية او نفسية… ويشكل محيط العمل الغير الائق، وقلة فرص الارتقاء والعمل على تحقيق الاهداف الغير القابلة التحقق وفقدان الشعور بالأمان والإحباط المستمر وتوخي الكمال وكذا عدم معرفة كيفية اتخاذ القرارات الصائبة..اهم أسباب القلق المهني..ناهيك عن القلق الاجتماعي الذي يتسبب به عدم الإحساس بالأمن الاجتماعي، الناتج بدوره عن عدم احترام القوانين، والخوف من المستقبل وعدم الثقة في محيطات الانسان المشكلة لعلاقاته لاجتماعية… ويتسبب كثيرا القلق المهني في احداث خسائر مادية لفائدة المقاولات الخاصة والعامة وكذا الإدارات العمومية نظرا لتأثيره على مردودية الأجير، الغيابات المستمرة ، المزاجية، الانتقام من المقاولة عن طريق التماطل في العمل…وتغيب في المغرب الإحصائيات والهيئات الحكومية والغير الحكومية التي تعنى بهذا الموضوع وعموما بالصحة النفسية… وتغيب لدى معضم المؤسسات المشغلة اي رؤية او أجهزة للتعامل او التخفيف او الوقاية المسبقة من القلق المهني، كما لا تقوم الدولة بالتحسيس بخطورة هذا الموضوع او تضع إجراءات من شأنها الحفاظ على الصحة النفسية لمواطنيها..

وكثيرا هي النظريات المفسرة لظاهرة القلق المهني، التي هي ظاهرة لمجتمعات ما بعد الحداثية بالدرجة الاولى، التي اعتبرت الانسان آلة، والتي بدأت تصيب المجتمعات المتخلفة او النامية وتناولته معضم المدارس الفلسفية والفكرية بدرجات متفاوتة وتحت مسميات مختلفة كذلك..كالمدرسة المركسية التي تحدثت عن الانسان المستلب والمدرسة المركيوزية التي تحدثت عن الانسان ذو البعد الواحد..وفرويد الذي ربطه بالحرمان الجنسي والماظي الطفولي والتنشئة لاجتماعية..كما ان هناك مقاربات اخرى تناولت الموضوع كالمقاربة الفزيولرجيا التي تعتبره نتيجة لإفرازات على مستوى الدماغ وأيضاً قد تكون لعوامل جينية..ومقاربة المدرسة السلوكية (پاڤلوڤ) التي اعتبرت القلق سلوك مكتسبا يتعلمه الانسان عن طريق مؤثرات ومنبهات خارجية…وأيضاً النظرية المعرفية ارجأته الى الآراء والأفكار الخاطئة التي يكونه المرئ عن المجتمع…

تعددت أسباب القلق المهني والمدارس التي تناولته على مستوى تاريخ الانسان ككل وحتى السينما العالمية كان موظوع القلق المهني مادة لأفلامها …الا ان الثابت في المغرب هو عدم إعطاء الموضوع الأهمية الائقة به..فنجد ان المشرع المغربي لم يتناول في جل تشريعاته موضوع القلق المهني..فالتشريع الاجتماعي المغربي يكاد يخلو من اي إشارات لهذا الموضوع، ومواد مدونة الشغل لا تتناول الموضوع ، حتى في الفصول المتعلقة بالصحة والسلامة، فالقوانين المغربية لاتتحدث عن الصحة النفسية، كما لم تعطي تعريفا او تناولا قانونيا للموظوع… في الأخير اجمع الاساتذة المتدخلون والحاضرين على اهمية الموضوع…وضرورة ايجاد السبل الكفيلة لتجنبه والوقاية منه والمعالجة منه وتكثيف التواصل بغية حث كافة الفاعلين الخواص والعمومين على الاهتمام بالصحة النفسية لاجراءعا وموظفيها وكذا توفير القوانين اللازمة لتحقيق الأمن والطمأنينة النفسية لهم..وإدراجه ضمن الأمراض المهنية المرتبط ببعض القطاعات… خصوصا ان المغاربة حريصين على ضمان أمنهم الروحي…

لجنة الاعلام والتواصل التنسيق النقابي الجهوي للأبناك الناظور والدريوش

13522585_982287088556436_1604485068_n-1

13536167_982287148556430_172733610_n

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.