اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 21:27
أخر تحديث : الخميس 14 أبريل 2016 - 9:52 صباحًا

مراسيم تنصيب عاصم عبد الرحيم كاتبا عاما جديدا لعمالة إقليم الناظور

مراسيم تنصيب عاصم عبد الرحيم كاتبا عاما جديدا لعمالة إقليم الناظور
بتاريخ 14 أبريل, 2016

في إطار حركة التنقيلات والتعيينات الأخيرة التي باشرتها وزارة الداخلية في صفوف هيئة رجال السلطة، أشرف عامل إقليم الناظور السيد مصطفى العطار، مساء يومه  الأربعاء 13 أبريل 2016، على تنصيب الكاتب العام الجديد لعمالة الإقليم السيد عاصم عبد الرحيم خلفا للسيد جواد محمد.

حضر مراسيم هذا الحفل ممثلو الهيئات القضائية والسلطات المدنية والعسكرية والمنتخبون المحليون والبرلمانيون وممثلو الغرف المهنية والهيئات الحزبية والنقابية وجمعيات المجتمع المدني وفعاليات إعلامية… هذا وقدم عامل إقليم الناظور كلمة بالمناسبة ذكر فيها بالمسار المهني للكاتب العام الجديد السيد عاصم عبد الرحيم، وهو متزوج وأب لطفلين، حاصل على شهادة الإجازة ودبلوم المعهد الملكي للإدارة الترابية، وسبق له أن عمل أستاذا بالسلك الثانوي إلى غاية سنة 1990، ليلتحق بعد ذلك كقائد بالمعهد الملكي للإدارة الترابية، حيث مارس عدة مناصب كقائد بقيادة بعمالة الدارالبيضاء، ثم قائدا بعمالة طنجة سنة 2004 وعين رئيس دائرة أصيلة سنة 2004، ثم باشا مدينة السعيدية إلى غاية سنة 2012، ثم عين باشا تارودانت بتاريخ 19 أكتوبر 2012، فكاتبا عاما لعمالة الناظور، كما لم يفت السيد العامل في كلمته التذكير أيضا بالأوراش الكبرى التي يعرفها الإقليم مشيدا في نفس الوقت بمجهودات الكاتب العام السابق السيد محمد جواد.

DSC_0012

DSC_0014

DSC_0016

DSC_0017

DSC_0006

DSC_0019

DSC_0022

DSC_0024

DSC_0026

DSC_0029

DSC_0028

DSC_0033

DSC_0037

DSC_0040

DSC_0042

DSC_0055

DSC_0047

DSC_0050

DSC_0051

DSC_0054

DSC_0059

DSC_0066

DSC_0068

DSC_0070

DSC_0073

DSC_0036

DSC_0062

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.