اليوم الجمعة 24 مارس 2017 - 04:21
أخر تحديث : الخميس 5 مايو 2016 - 1:34 مساءً

مشاهد من مهرجان سينما الذاكرة المشتكرة بالناظور

مشاهد من مهرجان سينما الذاكرة المشتكرة بالناظور
بتاريخ 5 مايو, 2016

مشاهد من المهرجان

تستضيف الدورة الخامسة من مهرجان سينما والذاكرة الناظور العديد من السينمائيين من نقاد ومخرجين وفنانين، كالمخرج كمال كمال ومحمد اسماعيل والفنان عبد القادر المطاع، الذي بالرغم من العائق الصحي الذي يعاني منه في المدة الاخيرة وهو فقدان البصر، فإن بصيرته الفنية لا زالت قوية وعالية تقوده وتوجهه للاستمرار في هذا الدرب الذي يعشقه حتى النخاع أن الفنان الكبير، فقد أبان في ايام المهرجان عن حيوية ونشاط وهو يتواصل مع الجميع من المهرجانيين، ومع المواطينين وهو يتجول مع مرافقه في شوارع المدينة الجميلة، حيث أبى العديد من ساكنتها إلا أن يلتقطوا صورا تذكارية معه التي استجاب لها بصدر رحب.

في سياق اشراك ساكنة المدينة وزوارها في فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان سينما الذاكرة المشتركة فقد عملت اللجنة المنظمة على وضع ملصقات تنظيم الدورة الحالية بأهم شوارع المدينة، بل الاهم من ذلك عملت على وضع «أفيشات» الافلام المتنافسة في المسابقات الرسمية للدورة، تعلق بمسابقة الافلام الطويلة أو الافلام الوثائقية، الامر الذي استحسنه الكثيرين وقد كانت للعديد من الشباب والاسر اخذ صور تذكارية بجانبها خصوصا في الجهة المحاذية لشاطئ البحر.

تكريم كل من «الكوبل» الفني الزوجين رشيدة مشنوع وزوجها مصطفى الزعري وثورية العلوي وزوجها المخرج نوفل براوي في الدورة حظي بتقدير الكثير من ضيوف الدورة، باعتبار الفكرة الجميلة والذكية التي خصت الاحتفاء بالثنائيات الفنية وكذا للمسار الفني المتميز الذي وقعوا عليه طيلة مشوارهم المهني الطويل..

عبر الكثير من رواد المهرجان وضيوفه عن الحاجة الملحة لإنشاء قاعة سينما كبيرة أو مسرح متعدد الاختصاصات يكون بحجم المدينة التي تعرف الاونة الاخيرة توسعا عمرانيا لافتا وإقامة اوراش اقتصادية وسياحية ضخمة.. لا شك أنها سيكون لها جد إيجابي على النشاط الثقافي لهذه المدينة من ضمنه المهرجان الدولي للسينما و الذاكرة المشتركة الذي مركز نفسه كواحد من اهم المهرجانات المتوسطية لمقاربة السينما الجادة، وذلك بفعل تواجد عروض متميزة وأسماء فنية لها وزن ثقيل على الساحة السينمائية المتوسطية والدولية..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.