اليوم الإثنين 27 مارس 2017 - 08:41
أخر تحديث : الجمعة 3 يوليو 2015 - 5:35 مساءً

مصرع ناظوري حرقا داخل سيارة تهريب بنزين إثر انقلابها بطريق وجدة

مصرع ناظوري حرقا داخل سيارة تهريب بنزين إثر انقلابها بطريق وجدة
بتاريخ 11 يونيو, 2015

لقي مهرب شاب مصرعه حرقا في انقلاب سيارة تهريب (مقاتلة) اشتعلت النيران بها بعد انقلابها، على الطريق الرابطة بين بلدتي لبصارة وعين الصفا الواقعتين تحت النفوذ الترابي لعمالة وجدة أنجاد على بعد حوالي 30 كيلومترا غرب مدينة وجدة.

الحادث المأساوي، الذي وقع فجر الاثنين الماضي قرب بلدة لبصارة، أدى، في مشهد مروع، إلى تفحم جثة الشاب الذي يتحدر من مدينة العروي بإقليم الناظور داخل «المقاتلة» المحملة بعشرات البراميل من البنزين المهرب من الجزائر.

مصادر أفادت أن بعض السائقين حمّلوا مسؤولية الحادث المأساوي لعناصر الجمارك، بعد سحب الأمشاط الحديدية على الطريق، تزامنا مع مرور سيارة التهريب التي انقلبت، مما تسبب ذلك في اندلاع النيران التي أتت على المقاتلة وسائقها، وهو الأمر الذي نفاه بشكل قاطع مصدر من إدارة الجمارك، تفيد نفس المصادر، مؤكدة أن عناصر الجمارك لم تكن موجودة بعين المكان وقت وقوع الحادث .

عناصر الدرك الملكي، التابعة لسرية بلدة عين الصفا، انتقلت إلى عين المكان، فور إشعار مصالحها بوقوع الحادث، وحررت محضر معاينة. كما باشرت تحقيقا في الموضوع بأمر من النيابة العامة، باشرته بالاستماع إلى شهود عيان وإلى عناصر الجمارك، في الوقت الذي قامت عناصر الوقاية المدنية بإخماد الحريق .

لا بدّ من الإشارة إلى أن مختلف طرقات ومسالك مناطق الجهة الشرقية سجلت وتسجل أحداثا مماثلة ذهب ضحيتها العديد من الشباب الممارس للتهريب المعيشي وكذا رجال الجمارك وعناصر الدرك الملكي، خلال عمليات المطاردة، دون إيجاد حلول للحدّ من ظاهرة التهريب وضمان عيش كريم وآمن وحقن دماء الضحايا.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.