اليوم الإثنين 16 يناير 2017 - 14:58
أخر تحديث : الخميس 14 أبريل 2016 - 5:58 مساءً

مكتب المجلس الجماعي للناظور يعقد اجتماعا لإعداد مشروع برنامج عمل الجماعة

مكتب المجلس الجماعي للناظور يعقد اجتماعا لإعداد مشروع برنامج عمل الجماعة
بتاريخ 14 أبريل, 2016

طبقا لمقتضيات المادة 78 من القانون التنظيمي رقم 113/14 المتعلق بالجماعات الذي ينص على انه تضع بالجماعة تحت اشراف رئيس مجلسها برنامج عمل الجماعة وتعمل على تتبعه وتقييمه، عقد مكتب جماعة الناضور اجتماعا خصص لوضع الخطوات الاولى لاعداد انجاز برنامج عمل الجماعة للست سنوات القادمة.

وأشار السادة اعضاء المكتب الى ان المشروع يهدف الى بلورة رؤية تنموية، قصد تأهيل مدينة الناضور، واستشراف مستقبلها ورسم خريطة الطريق المتضمنة للأعمال التنموية الترابية، والاختيارات الإستراتيجية المستجيبة لحاجيات الساكنة بما يضمن جودة الخدمات المقدمة، وتحسين أداء المرافق العمومية المحلية وإنعاش التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحسين مستوى الحياة وحماية البيئة، والصحة والنظافة وتأهيل الطرق والساحات.

وأشار السادة اعضاء المكتب الى ان مشروع عمل الجماعة سوف يعتمد بشان اعداده المنهج التشاركي كآلية لتكريس قيم الديمقراطية وتطوير الشراكة والتعاون مع المجتمع المدني بوصفه قوة اقتراحيه، عن طريق تبني نهج الحوار والتشارك الميسر لمساهمته في اعداد وإغناء برنامج عمل الجماعة وتتبعه وتقييمه.

كما اكد المتدخلون ان الية التنسيق مع الإدارة الترابية ومع مختلف القطاعات العمومية والخاصة والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين في إطار العمل المندمج والمتكامل لإعطائه النجاعة المطلوبة مسالة ضرورية الى جانب اعتماد مقاربة تفعيل مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع.

ونظرا لأهمية برنامج العمل وانعكاساته التنموية والمالية، فإن وضع ميزانية الجماعة سيكون مرتبطا بأساس البرنامج لثلاث سنوات، وبما سيتم تعبئته مع مختلف الشركاء في إطار الشراكات والتعاقدات.

02-4

387264171

 

826483362

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.