اليوم الخميس 30 مارس 2017 - 23:36
أخر تحديث : الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 - 5:59 مساءً

وجدة: ارتفاع فواتير الماء والكهرباء يخرج الساكنة للاحتجاج

وجدة: ارتفاع فواتير الماء والكهرباء يخرج الساكنة للاحتجاج
بتاريخ 11 أكتوبر, 2016

خرج ساكنة العديد من أحياء وسط مدينة وجدة يوم الخميس 06 أكتوبر الجاري، في مسيرة شعبية عارمة انطلقت من أمام «درب امباصو» وجابت بعض الأحياء الشعبية وشوارع المدينة لتنتهي بوقفة احتجاجية صارخة أمام مقر ولاية جهة الشرق، وذلك احتجاجا على الارتفاع المهول الذي عرفته فواتير الماء والكهرباء.

وردد المحتجون، والذين قدر عددهم في المئات، شعارات منددة بما اعتبر «إجهازا» على القدرة الشرائية للفئات الفقيرة والمتوسطة بسبب غلاء المعيشة، وارتفاع فواتير الماء والكهرباء التي اكتوى بنارها ساكنة الأحياء الشعبية بالمدينة الألفية، حيث تراوحت بعض الفواتير ما بين 600 و2000 درهم، وهي أرقام بعيدة كل البعد عن نسبة استهلاكهم الحقيقية، حسب قولهم.

وفي تصريح لجريدة «الاتحاد الاشتراكي» أفاد المحتجون، بأنهم صدموا بالأرقام التي حملتها فواتير استهلاك الكهرباء للأشهر الماضية وخصوصا شهر غشت، بحيث تضاعفت أربع إلى خمس مرات على ما دأبوا تأديته عن استهلاكهم الحقيقي، مؤكدين أنه لم يطرأ على معيشهم اليومي أي جديد يستدعي ارتفاع الفاتورة خاصة وأن غالبيتهم من محدودي الدخل المغلوبين على أمرهم (أرامل، عاطلين عن العمل، مياومين…).

وقد توجت الوقفة الاحتجاجية أمام مقر الولاية، بجلسة حوار ترأسها الكاتب العام للولاية، وعبر خلالها ممثلي الساكنة عن معاناتهم مع الارتفاع المهول للفواتير خاصة وأنها جاءت بعد توالي مناسبات تطلبت من الساكنة مصاريف لا حول ولا قوة لهم بها…

وعلمت «الاتحاد الاشتراكي» بأن الكاتب العام للولاية التزم بالتدخل من أجل فرض مراجعة هذه الفواتير مع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في حدود ما تعودت الساكنة على أدائه، كما طلب من مسؤول المكتب الوطني للكهرباء فتح مكتب خاص للتواصل مع الساكنة ومتابعة هذا الملف…

هذا، وكانت ساكنة «درب امباصو» و»العونية» قد نظموا مسيرة مماثلة يوم 28 شتنبر 2016، انطلقت من «درب امباصو» بوسط المدينة، مرورا بساحة المغرب وشارع مراكش لتنتهي باعتصام إنذاري أمام إدارة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، التزم بعده المدير الجهوي بإيجاد الحلول المناسبة للساكنة المتضررة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



جريدة أصوات سيتي الإلكترونية :
لن تسمح جريدة "أصوات سيتي" مطلقا بنشر أي مادة تخرج عن إطار الأخلاق الحميدة والآداب العامة أو تتضمن تجريحا للأشخاص والأسماء والرموز والمقدسات، أو تمس بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش، وكل استعمال للكلمات النابية والخادشة للحياء أو المحطة بكرامة الإنسان سوف لن تنشر. وتحتفظ الجريدة بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي هذه الشروط، هذا وإن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن رأي الجريدة وخطها التحريري المشار إليه في ميثاق الجريدة.